الأحد , يونيو 21 2020

موت المراهقين.. كابوس عالمي جديد

كتب- محمد منصور:

كشف تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية إلى وفاة نحو 1.3 مليون مُراهق فى جميع أنحاء العالم خلال عام 2012.

وجاء في التقرير أن الأسباب الرئيسية التي تقف وراء وراء حالات الوفيات هي حوادث الطرق وحالات الإيدز والانتحار.

استند التقرير على كم هائل من البيانات التي تُنشر لأول مرة من خلال المُنظمة، مشيرًا إلى أن الإصابات الناجمة عن حوادث الطُرق هي السبب رقم 1 في وفاة من يتراوح أعمارهم بين 10 إلى 19 عام، ويقول التقرير إن معدل الوفيات بين الفتيان يزيد بثلاثة أمثال عنه بين الفتيات، مؤكدًا أن إتاحة وسائل نقل عام موثوقة وآمنة وتعديل لوائح السلامة على الطريق؛ مثل منع تعاطي الكحول وتحديد معدلات السرعات القُصوى، وإنشاء مناطق آمنة للمشاة قد يؤدي إلى انخفاض معدلات الوفيات بشكل عام وخصوصًا بين صفوف المراهقين.

ويحل الانتحار ثالثًا بين أهم الأسباب التي تؤدي لوفاة المراهقين حول العالم، حسب التقرير، الذي يؤكد أن الاكتئاب هو السبب رقم 1 في العالم الذي يقف وراء حالات المرض والعجز في هذة الفئة العمرية، وهو ما يؤدي بطبيعة الحال إلى محاولة الانتحار، فإذا حصل المراهقون الذين يعانون من مشاكل الصحة النفسية على رعاية متخصصة فإن ذلك قد يسهم إلى حد كبير في الحد من الوفيات الناجمة عن الانتحار.

وبحسب التقديرات التي ارتكز عليها التقرير، فإن نسب الإصابة بالفيروس المسبب لمرض الإيدز آخذه فى الارتفاع بين مراهقي القارة السمراء، وهو السبب الثاني المسئول عن وفيات المراهقين حول العالم بشكل عام.

الدكتورة فلافيا بوستيرو المدير العام المساعد لإدارة شؤون صحة الأسرة والمرأة والطفل بالمنظمة، قالت إن ”العالم لا يهتم بصحة المراهق اهتماماً كافياً. ويحدونا الأمل في أن يولي هذا التقرير اهتماماً عالي المستوى للاحتياجات الصحية لمن تتراوح أعمارهم بين 10 أعوام و19 عاماً، ويكون بمثابة نقطة انطلاق لتسريع عجلة العمل بشأن صحة المراهقين.”

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة.. للاشتراكاضغط هنا

اقرأ أيضا:

رئيس منظمة الصحة العالمية يغادر القاهرة

شاهد أيضاً

وفاة والد الزميلة أمل فرج والأهرام تنعى الفقيد

 تنعى مؤسسة الأهرام الزميلة أمل فرج  لوفاة والدها أثناء تواجده فى مستشفى العزل اللهمّ أبدله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *