الثلاثاء , أكتوبر 8 2019
الرئيسية / أخبار العالم / قراءة فى مراحل تطور الانترنت وطرق حماية المستخدمين .
الباحثة أنديرا الزهيرى

قراءة فى مراحل تطور الانترنت وطرق حماية المستخدمين .

 الباحثة أنديرا الزهيرى
الباحثة أنديرا الزهيرى

فى حوار ممتد أجرتة جريدة الأهرام الكندى مع أحد الباحثين والمختصين فى هذا المجال وهى الأستاذة / أنديرا الزهيرى .. الأمين العام ” أمين سر ” والمستشار القانونى بالمركز الدولي للملكية الفكرية والدراسات الحقوقية ” – فِكر ( ICIP ) بدولة ” لبنان ”

أسامة صابر

كيف بدا الانترنت وأين أصبح اليوم؟

نشير الى انه بدأت فكرة إنشاء شبكة معلومات من قبل وزارة الدفاع الأمريكية في عام 1969 عن طرق تمويل مشروع من أجل وصل الإدارة مع متعهدي القوات المسلحة ، وعدد كبير من الجامعات التي تعمل على أبحاث ممولة من القوات المسلحة.
واليوم أصبح له دور مهم وكبير جدا فمن

أهم استخدامات شبكة الانترنت

تستخدم الشبكة في مجالات عديدة ، لما تقدمه من خدمات معلوماتية وخدمة البريد الإلكتروني ، كما أنها توفر النفقات المالية بالمقارنة مع أنظمة البريد العادية ، فهي تستخدم في المجالات التالية :
الخدمات المالية والمصرفية : أن غالبية البنوك تستخدم الشبكة في أعمالها اليومية ، لمتابعة البورصات العالمية ، وأخبار الاقتصاد . .
يوجد لشبكة المعلومات استخدامات في غاية الأهمية للجامعات والمدارس ومراكز الأبحاث، حيث يمكن من خلالها نقل وتبادل المعلومات بينها ، ونشر الأبحاث العلمية ، كما يستطيع الباحث الحصول على المعلومات المطلوبة من المكتبات العامة أو من مراكز المعلومات بسرعة كبيرة جداً بالمقارنة مع الطرق التقليدية . ويمكن الاستفادة من الشبكة في عملية التعلم عن بعد بصورة كبيرة جداً .
اصبح الآن ليس صعباً نقل الأخبار من دولة إلى أخرى أو مكان إلى آخر بعد استخدام شبكة ” إنترنيت “، فيستطيع الصحفي كتابة الموضوع أو المقال الذي يريده ثم نقله وبسرعة إلى المحررين في الصحيفة أو المجلة التي يعمل بها .
وهناك استخدامات اخرى منها استخدام الشبكة في الحكومة ، المنزل ، الشركات ، السياحة ،… الخ .
أصبح من المعلوم جدا ان الانترنت اهمية كبرى وفعالة في الحياة الانسانية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والتربوية والتنموية والتراثية والسياسية والتحديات التي تواجه المجتمع نتيجة التطور السريع في التكنولوجيا، ان استخدام الإنترنت أصبح يشكل جزء أساسياً من حياة أبناء هذه المعمورة، وهذا الأمر يدعو إلى معالجة موضوع التشريعات والاتفاقيات الدولية التي تحكم المعلوماتية القانونية وعالم الانترنت.
اليوم العالمي للانترنت هو العاشر من فبراير
حاجة العالم للانترنت ومدى اهميته وخطورته جعل الدول من تنظيم مواثيق واتفاقيات لمحاولة ضبط هذه الشبكة الثائرة التي لا حدود ولا قعر لها. ومن هذه المواثيق
ميثاق حقوق الإنترنت لجمعية الاتصالات المتقدمة (APC)
تم وضع ميثاق حقوق الإنترنت على يد جمعية الاتصالات المتقدمة في ورشة عمل حقوق شبكة الإنترنت في جمعية الاتصالات المتقدمة بأوروبا، والتي تم عقدها في براغ، في فبرايرعام 2001. وهذا الميثاق يقوم على ميثاق الاتصالات الشعبي وهو يهدف إلى تطوير سبع أفكار رئيسية، هي: الوصول إلى الإنترنت للجميع، وحرية التعبير وحرية التنظيم، والوصول إلى المعارف والتعليم المشترك والتأليف – البرمجيات مفتوحة المصدر المجانية وتطوير التقنيات، والخصوصية والمراقبة والتشفير، وحوكمة الإنترنت، وحماية الوعي وإعمال الحقوق. وتذكر جمعية الاتصالات المتقدمة أن القدرة على مشاركة المعلومات والتواصل بحرية باستخدام شبكة الإنترنت أمر ضروري من أجل إعمال حقوق الإنسان على النحو المجسد في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية واتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة.”
نريد انترنت افضل، يعني ان يتم الاستفادة من شبكة الانترنت بكافة اطرها ضمن منهجية سليمة بعيدا عن السلبيات وغايات ارتكاب الجرائم والافعال المخلّة بالنظام العامة والآداب العامة. فعلى سبيل المثال، يجب استخدام الانترنت من اجل غايات تثقيفية تعليمية تربوية لا من اجل الابتزاز والتهديد والقدح والذم وارتكاب جرائم السرقات الالكترونية بكافة اشكالها او نشر صور لبعض الاشخاص وابتزازهم . لذلك، نشدد على ضرورة الالتزام بالمناقبية والاخلاقية عند استخدام شبكة الانترنت.

ما هو هدف اليوم العالمي لأمن الإنترنت؟

الهدف من اطلاق هذا اليوم هو نشر التوعية بين افراد المجتمع حفاظا على السلامة العامة وعلى امنهم الالكتروني. وسلامة الانسان على الانترنت وخاصة الاطفال، قيمة جوهرية مضافة إلى سلّم القيم الاجتماعية والأخلاقية وجعلها تحتلّ درجة متقدمة من الاهتمام الوطني والتربوي في هذا السلّم.
الهدف العام:
خلق بيئة أكثر أمانا لسلامة استخدام الإنترنت
الأهداف الخاصة:
•تشخيص المشكلة من خلال استبيان حجمها وتنوّع الحالات الأخطار الناتجة عنها.
•رفع مستوى الوعي العام حول فوائد استخدام الإنترنت من جهة وتأثير مخاطراستعماله السيء على نمو االانسانعامة والاطفال خاصة وسلامتهم من جهة أخرى.
•بناء وتطوير مهارات وقدرات المربين لتمكينهم من مساعدة الأطفال على الإستخدام الآمن والمسؤول للإنترنت.
•توعية وتثقيف الأهل على خلق بيئة اكثر أمانا وسلامة للأطفال على الإنترنت.
•تفعيل دور أصحاب القرار في حماية المواطن على الإنترنت من الناحية التقنية والتشريعية.

كيف يمكن حماية المستخدمين وبالأخص الأطفالِ على شبكة الانترنت؟ ما هو دور الاهل و المعلمين ؟

أصبح معظم التلاميذ على دراية بالتقنيات الحديثة وعلى اتصال شبه دائم بشبكة الانترنت. وبالرغم من أن هذا التواصل يسهل عملية تبادل المعارف إلا انه من الممكن أن يتحول إلى أداة خطيرة إذا لم يمارس بالشكل الصحيح.
على الاهل المعلمين تزويد التلاميذ بالأدوات الفكرية والمعنوية لاتخاذ القرارات المناسبة. وفيما يلي توصيات حول ما يجب على التلاميذ معرفته:
– شبكة الانترنت أداة جبارة ويجب استخدامها بوعي.
• تفتح شبكة الانترنت المجال أمام التلاميذ للنفاذ إلى مكتبة واسعة للمراجع لم تكن متوفرة سابقاً.
• تسمح شبكة الانترنت للتلاميذ بالتواصل مع الأشخاص حول العالم.
• تقدم شبكة الانترنت متنفساً إبداعيا للتلاميذ الموهوبين في مجالات عدة مثل الكتابة، الفن، الموسيقى، العلوم، الرياضيات وغيرها.
– يجب على التلاميذ أن يفهموا أن المعلومات على الانترنت ليست جميعها صحيحة ومناسبة.
•قد تؤثر المواد الإباحية أو العنفية سلباً على التلاميذ.
•سيحاول المتحرشون الجنسيون إقناع التلاميذ بالوثوق بهم.
•قد تولد المعلومات على الانترنت مواقف سلبية مثل الكراهية والتعصب، وممارسات غير قانونية أو خطيرة مثل تدمير الذات، القمار أو اللجوء إلى المخدرات.
– يجب تعليم التلاميذ بشكل أساسي كيفية تحقيق أقصى قدر ممكن من الاستفادة من شبكة الانترنت بينما يحمون أنفسهم من المخاطر المحتملة على الشبكة.
•يجب تطبيق المهارات الفكرية التي يتعلمها الأطفال في الصف، المكتبة والمختبرات على موارد الانترنت وخلال البحث على الشبكة.
•يجب على التلاميذ أن يعرفوا ماذا يفعلوا والى من يلجأوا عندما يواجهون على الانترنت شخصاً أو موقعاً ملتبساً أو يشكل مصدراً للتهديد.
•على التلاميذ والبالغين أن يكونوا مواطنين مسؤولين. بلغ عن النشاطات والمحادثات غير الشرعية على الانترنت لدى مقدمي خدمات الانترنت وهيئات إنفاذ القانون.
– رسائل الانترنت والناس الذين يقومون بإرسالها ليسوا بالضرورة جهة موثوق بها أو يعتمد عليها.
•الأشخاص في غرف الدردشة، أصدقاء التراسل الفوري أو الأشخاص الذين يزورون مدونة على الشبكة ليسوا دائماً من يدّعون. يجب على التلاميذ أن يتعلموا كيف يستشعروا خطورة أو عدم صدق شخص تعرفوا به على الانترنت.
•على التلاميذ أن ينتبهوا حين يصادفهم لقاء يثير الشبهات على الانترنت ويجب أن يتعلموا كيف يحموا أنفسهم.
•من الممكن ان يسبب البريد الالكتروني ضرراً كبيراً بجهاز الكمبيوتر من خلال رموز خبيثة ترسل عبره. على التلاميذ ألا يفتحوا رسائل الكترونية أو مستندات مرفقة مجهولة المصدر.
•يجب على التلاميذ أن يحددوا المعلومات المسموح مشاركتها على شبكة الانترنت، وتلك التي لا يمكنهم مشاركتها مطلقاً ولماذا هذه المشاركة قد تضعهم ضمن دائرة الخطر.
•على التلاميذ ألا يقدموا معلومات حول مكان سكنهم أو عنوان مدرستهم.
•على التلاميذ أن يفهموا أن رسائلهم الالكترونية قد تكون عرضة للتلاعب والاستغلال حتى تلك التي يشاركونها مع أصدقائهم.
– يستخدم المتنمرون والمخادعون شبكة الانترنت للتلاعب بالتلاميذ. يجب على التلاميذ أن يتعلموا كيف يتجنبوا المواقف الخطرة وطلب مساعدة شخص راشد عند الضرورة.
•يضلل المتحرشون الجنسيون التلاميذ عبر الادعاء بأنهم تلاميذ بدورهم. وفي بعض الأحيان يقومون بإغراء الأطفال والشباب عبر إيهامهم بشعور من الأمان والثقة ويحاولون خلق جو من النفور بينهم وبين عائلتهم. يجب توعية التلاميذ حول هذه الأنواع من التلاعب النفسي وكيفيه طلب المساعدة الفورية عبر اللجوء إلى شخص بالغ عند مواجهتها.
•يستخدم المتنمرون أدوات الانترنت مثل التراسل الفوري وشبكة الانترنت لمضايقة ونشر شائعات مزيفة حول التلاميذ. يجب توعية التلاميذ حول وسائل المساعدة الملائمة للتصدي لهذه المواقف المزعجة والخطيرة.
•يجب على التلاميذ ان يفهموا جيداً أن نشر معلوماتهم الشخصية أو صورهم على الانترنت قد يسمح للمستغلين بالتواصل معهم ومحاولة استمالتهم للقيام بلقاءات وأعمال خطيرة غير قانونية.
– نشاطات الانترنت مثل اللعب على الشبكة وتحميل الأغاني والأفلام ممتعة ومسلية جداً. يجب توعية الأطفال حول النشاطات الآمنة والقانونية.
•قد تجذب مواقع الألعاب الالكترونية المتنمرين و/أو المتحرشين.
•قد تحتوي بعض الألعاب على صور ومشاهد إباحية و/أو عنيفة. يجب على التلاميذ التحدث مع أهاليهم حول ما هو مسموح وما هو ممنوع.
•يجب على التلاميذ أن يتعلموا كيف يكتشفوا قانونية الملف وخلوه من الرموز الخبيثة قبل تحميله.
و للاهل والاساتذة الدور الفعّال في تأسيس مجتمعاً للتعليم يدعم ويشجع ويساعد التعليم المستمر. ويمكن تشجيع المدارس على مواكبة التطورات في هذا المجال بالتعاون مع المعنيين الذين يلعبون دوراً فاعلاً في ميدان تشجيع الشباب للتصرف بمسؤولية على شبكة الانترنت. كما يمكن مساعدة الاهل وتأهيلهم لاهمية دورهم الرقابي في المنزل في هذا المجال حفاظا على اولادهم وعلى امنهم وسلامتهم بعيدا عن المخاطر التي يمكن ان تنشا عن سوء استعمال الانترنت.
ويجب التنويه عن اهمية دور الاعلام لوضع خطة اعلامية وهي من الوسائل الأكثر تأثيرا، الهدف منها التأثير على المواطنين ودفعهم للتصرف بمسؤولية في الفضاء السيبراني عبر اللجوء إلى وسائط التواصل أو الإعلام الاجتماعي وإطلاق حملة إعلانية تلفزيونية بهدف نشر التوعية وفتح أبواب النقاش حول هذا الموضوع في المجتمع .

 

 

شاهد أيضاً

سنغافورة تطبق قانون لقمع “الأخبار المزيفة”

جيهان ثابت  قانونا ضد المعلومات الخاطئة التي يقول النقاد إنها ستخنق النقاش العام وتعرقل عمل …