الثلاثاء , يونيو 9 2020

الدفع بـ7 قضاة إضافيين للجان الانتخابية بالإسكندرية

صرح المستشار مسعد أبو سعدة رئيس اللجنة العامة للانتخابات بالإسكندرية، بأنه تم الدفع بسبعة قضاة إضافيين للإشراف على عدد من اللجان الانتخابية، صباح اليوم الاثنين، لسد العجز بعدد من اللجان، إضافة إلى عدد القضاة المشرفين على الانتخابات بلجان المحافظة والبالغ عددهم 850 قاضيا، بالإضافة إلى ثلاثة آلاف موظف معاون.

وأضاف أن اللجان العامة تم ربطها بشبكة إلكترونية باللجنة العليا للانتخابات بالقاهرة؛ من أجل المتابعة الدقيقة لعمليات وإجراءات فرز وجمع أصوات الناخبين، وتم تدريب الموظفين على استخدام تلك التكنولوجيا.

وأشار أبو سعدة أنه تم تحديد الحرم الانتخابى للجان بمساحة 300 متر تتخذ القوات الأمنية والقوات المسلحة مسئولية تأمينية بالكامل، لضمان عدم الخروج عن النظام والقوانين التى أقرتها اللجنة العليا للانتخابات.

وانتشرت بـ 24 لجنة انتخابية كواشف حاسوبية لقراءة بيانات بطاقات الرقم القومى والاستدلال على أرقام المواطنين فى الكشوف الانتخابية، لسرعة التواصل وتسيير عملية التصويت من خلال موظفين مدربين، إلى جانب تواجد الحبر الفسفورى بعد إنهاء عملية التصويت.

وكان عدد من الناخبين واجهوا صعوبة فى الوصول إلى عدد المراكز الانتخابية بضواحى المحافظة بسبب غياب المواصلات العامة التى تقلهم إلى تلك المناطق، بينما سارت العملية الانتخابية بكثافة منذ ساعات الصباح الأولى وقبل فتح أبواب مراكز الاقتراع للتصويت، واصطف المواطنون داخل حرم اللجان الانتخابية.

ولا تزال القوات الأمنية تواصل بالتعاون مع القوات المسلحة والقوات البحرية، تأمين حرم المراكز واللجان الانتخابية وعددها 477 مركزا انتخابيا، موزعين على 17 لجنة عامة تمثل دوائر أقسام الشرطة بمختلف أحياء المحافظة؛ فى حيز الحرم الذى حددته اللجنة العليا للانتخابات بـ 300 متر، وقامت بتحويل المسارات المرورية حول تلك المراكز الانتخابية.

ويحق التصويت بالإسكندرية لثلاثة ملايين و473 ألفا و453 مواطنا من المحافظة موزعين على 768 لجنة فرعية، فيما تشارك عدد من منظمات المجتمع المدنى المحلية والدولية كمتابعين لعملية الانتخابات.

هذا الخبر من : اليوم السابع مصر

شاهد أيضاً

التربية و التعليم تشرح الإجراءات الوقائية لطلاب الثانوية العامة أثناء آداء الامتحان ..

كتبت / أمل فرج وسط ترقب لطلاب الثانوية العامة و أولياء الأمور حول الاستعدادات ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *