الجمعة , أبريل 22 2022
كاثلين واين

المدارس الكاثوليك ترفض تدريس مناهج الجنس وتتحدى حكومة أونتاريو

 في واقعة فريدة أعلنت أدارة مدارس الكاثوليك التحدي لحكومة أونتاريو برئاسة كاثلين وين، وأعلنت في بيان لها أنها لن تسمح بدريس مناهج الجنس في مدارسها وليس من حق الحكومة المحلية بأونتاريو إرغامها علي تدريس منهج الجنس للأطفال في سن العشر سنوات.
وأعلنت إدارة المدارس الكاثوليكية عن رفضها لتعليم الجنس في مدارس أونتاريو أرسلته لرئيسة وزراء المقاطعة وقامت بتوزيعه علي وسائل الإعلام وأرسلت نسخة منه مع كل تلميذ إلي أولياء الأمور.
وكان دالتون ماجينتي رئيس وزراء أونتاريو السابق والذي خرج بعد فضيحة مالية قد أعلن عن تأييده لرئيسة الوزراء الحالية في تدريس مناهج الجنس وتوقع ردود فعل غاضبة من المدارس الكاثوليكية وفي ضربة استباقية أعم لقسميلن أن المدارس الكاثوليكية ليس من حقها قبول أو رفض أي مناهج تقررها الحكومة!!!.
ومن المعروف أن المدارس في كندا تنقسم لقسمين مدارس عامة ومدارس كاثوليك، وقد أعلنت المدارس العامة عن قبولها للمناهج الجديدة ورغبتها في تدريس المناهج الجديدة، لتنقسم مدارس أونتاريو لقسمين مؤيد ومعارض.
ففي حالة نجاح المدارس الكاثوليك في عدم تطبيق المناهج وقيام المدارس العامة بتطبيقها سيكون ذلك بمثابة تصويت شعبي من أولياء الأمور علي المناهج من خلال تحويل أبنائهم من المدارس العامة للكاثوليك والعكس، فإذا كانت نسبة المحولين من الكاثوليك للمدارس العامة أكبر فمعناه موافقة غالبية أولياء الأمور علي المناهج الجديدة، أما حدوث العكس فيعني عدم موافقة غالبية أولياء الأمور علي المناهج مما يعرض الحكومة المنتخبة لحرج شديد.
وكان موقع الستي نيوز الكندي قد استطلاع للرأي حول موافقة سكان أونتاريو علي تدريس مناهج الجنس من عدمه وجاءت النتيجة 93.15% بلا بينما 6.85 بنعم وهي وأن كانت استطلاع للرأي غير رسمي لكنه يعلن عن رفض شعبي للمناهج الجديدة .
ويشعر غالبية سكان أونتاريو بالندم للتصويت لصالح الحزب الليبرالي الذي ترأسه كاثلين واين مما اتاح لها فرصة الحصول علي الأغلبية ولو كانت فازت بحكومة أقلية لما استطاعت أن تقوم بفرض تدريس مناهج الجنس للأطفال وبها محتويات تشجع علي الشذوذ الجنسي.

شاهد أيضاً

خبير اقتصادى يحذر من خفض قيمة الريال السعودى أمام الدولار .

قال المحلل الاقتصادي، عضو الجمعية السعودية الاقتصادية “محمد شمس” ان الأقاويل والاقتراحات تكثر هذه الأيام …