الجمعة , يونيو 12 2020
مدحت النجار

التبنى

التبني هو قيام اسرة لا تنجب بتبني طفل واثبات نسبه لهم وهذا التبني في الدين المسيحي غير موجود اي تنظيم قانوني له ولم يتحدث عنه أيا من الآباء الرسل القديسين ولذلك فهو خاضع للقانون المصري والقانون يستمد أحكامه من الشريعة الاسلامية والتي تحرم التبني إطلاقا وطبقا لنص المادة الثانية من الدستور والتي تطبق علي جميع المصريين ولذلك فالتبني ممنوع قانونا في مصر وانا أويد ذلك وبشدة لانه كيف اثبت نسب طفل مجهول الهوية لي ويصبح ابنا لي له جميع الحقوق وله الحق في ميراثي أيضاً بعد وفاتي وان أراد أحدا ما رعاية الآيتام عليه ان يساهم في دور رعاية الأيتام بتبرعات وأعمال من شانها دعم الآيتام ورفع مستواهم في كل شي
التبني تاريخيا
– عند اليونان : كان ممكناً للإِنسان في أثناء حياته أو في وصية تنفذ بعد وفاته، أن يتبني أي مواطن ذكر، فيصبح في مكانة الابن له كل حقوقه، ولكن بشرط أن يقبل الابن المتبنى، القيام بكل الالتزامات القانونية والواجبات الدينية التي يلتزم بها الابن الحقيقي.
-عند الرومان : كان للابن بالتبني، في القانون الروماني، كافة الحقوق الشرعية في ممتلكات أبيه، فهو لم يكن يعتبر ابنا من الدرجة الثانية ، بل كان مساويا لسائر الأبناء، وكانت سلطة الأب عند الرومان سلطة عاتية، فكان الأب يمارس على ابنه سلطة شبيهة بالسلطة التي يمارسها السيد على عبده، وكانت إجراءات التبني شبيهة بما كان يجرى عند اليونانيين. وعلى وجه التحديد، كان التبني إجراء به ينتقل الابن من سلطة أبيه الحقيقي، إلى سلطة أبيه بالتبني، وكأنها عملية بيع افتراضية للابن، يصبح بها خاضعاً تماماً لسلطة الأب الذي تبناه.
التبني كلمة مترجمة عن الكلمة اليونانية ” هيوسيزيا ” (Huiothesia) أي “وضعه في موضع الابن “. ولا تذكر هذه الكلمة إلا في العهد الجديد، في خمسة مواضع، وفي رسائل الرسول بولس فقط ( غل 4 : 5، رو 8 : 15و 23و9 : 4، أف 1 : 5 ). وهي تشير إلى الإِجَراء القانوني الذي يستطيع به أي إنسان أن يلحق ابناً بعائلته، ويخلع عليه قانوناً كل حقوق وامتيازات الابن، رغم أنه ليس ابناً بالطبيعة، بل وليس من عشيرته الأقربين.
التبني لا يجوز في الإسلام كل أنسان يدعى لأبيه ذكراً كان أو أنثى قال الله -تعالى-: ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ[الأحزاب:، وكان التبني في الجاهلية معروفاً، كان زيد بن حارثة يدعى زيد بن محمد -رضي الله عنه- فلما أنزل الله الآية نسب إلى أبيه زيد بن حارثة، واستقرت الشريعة بأنه يجب أن ينسب الناس إلى آبائهم، وأنه لا يجوز التبني لأي إنسان، أما التربية فلا بأس إذا ربوا ولد غيرهم وأحسنوا إليه على أنه ينسب لأبيه لا إليه فلا بأس بذلك، أما أن يقال: ولد فلان، وليس ولد فلان فلا يجوز مطلقاً.
وقد تحفظ البابا شنودة الثالث علي التبني في المسيحية وفي مسودة القانون الجديد الاحوال الشخصية المقدم من الكنائس المصرية فانه يمنع التبني
وانا في النهاية أؤيد عدم التبني وان ندعو كل شخص لابيه مهما كان

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

كلام مسيحي

إحتدمت المناقشات حتي علي مواقع التواصل الإجتماعي حول إستخدام الماستير ( ملعقة التناول) بين الكثير …