السبت , يونيو 6 2020

القمص الشهيد ابونا بنيامين المحرقي

بقلم .. مدحت النجار
ولد في قرية الروضة مركز ملوي في ١٧ فبراير ١٩٥٢ وكان اسمه عازر ثابت قلدس وحصل علي بكالوريوس العلوم اللاهوتية من الكلية الإكليريكية بالأنبا رويس القاهرة وخدم مع نيافة الانبا ويصا مطران البلينا كشماس مكرس وترهبن في الدير المحرق في يوم ١٠ فبراير ١٩٧٨ باسم الراهب بنيامين المحرقي وتمت سيامته قسا بيد صاحب النيافة الانبا اغاثون ناظر وقف الدير وقتها في ١٦ يوليو ١٩٧٩ وخدم بعدها في إيبارشية افريقيا مع نيافة الانبا أنطونيوس مرقس وعاد اليً مصر وخدم في إيبارشية ديروط وصنبو مع نيافة الانبا برسوم حتي عام ١٩٨٨ وعاد اليً الدير المحرق وتولي الاشراف الروحي علي الكلية الإكليريكية بالدير مع التدريس بها في مادة اللاهوت الطقسي والرعاية وتمت ترقيته اليً درجة القمصية في يوم ٢٠ يناير ١٩٩٢ بيد صاحب النيافة الانبا ساويرس اسقف الدير وفي يوم الجمعة الموافق ١١ مارس ١٩٩٤ وحوالي الساعة السادسة مساء

وكان ابونا بنيامين يودع بعض الزوار علي باب الدير وتصادف مرور أحد الإرهابيين قادما من بلدة التتالية متوجها اليً مركز القوصية واطلق النار علي ابونا بنيامين ومعه الزوار والراهب اغابيوس المحرقي وتنيح ابونا علي باب الدير وتنيح ابونا اغابيوس في مستشفي القوصية العام وتمت الجنازة والدفنة يوم السبت ١٢ مارس ١٩٩٤ في مقبرة الرؤساء اسفل كنيسة مارجرجس بالدير بركة ابونا بنيامين وجميع الشهداء والقديسين تكون معنا امين

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …