الثلاثاء , يونيو 9 2020

السلفيين يجهزون للأمر بالمعروف وهدم الكنائس فى مصر

أشرف حلمى

 

 أشرف حلمى
مازال العمل قائماً على قدم وساق نحو تحويل مصر الى دولة دينية وهابية بمساعدة الأجهزة الأمنية المصرية التى فتحت أحضانها للتيار السلفى كى ما يملى شروطه على قرارات بناء الكنائس والتى من شأنها تحويل جميع كنانس وأديرة مصر الى مساجد طبقاََ لما جاء لشروطهم بالموافقة على بناء كنيسة سمالوط وخاصة الشرط الخامس الخاص بعدم تجديد او إعادة بناء الكنيسة حال تعرضها الى الحرق او الهدم . وياتى هذا تأكيداََ للفكر الوهابى طبقاً لفتوى مفتى المملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار رجال الدين عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ منذ أيام بضروروة هدم كل الكنائس فى الجزيرة العربية .
وها هى الأجهزة الأمنية تجتمع مجدداََ مع السلفيين وتصغى إليهم كى ما يتمكنوا من إنشاء جماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر متخذين السجون المصرية مراكز لتدريب المعتقلين الذين يتجاوز عندهم نحو30 ألف معتقل بحجة إعادة تصنيفهم كما جاء فى تصريحات ياسر برهامى الاخيرة حال ما وافقت الاجهزة الأمنية على خطتطهم لتشكيل من هؤلاء المجرمين كتائب وميليشيات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لتنفيذ المبادئ الوهابية الداعيشية لتغيير الهوية الدينية لمصر .
اليس هذا عبثاََ من جانب قيادات الأمن التى مازالت مخترقة باهداف ثورة يونيو التى أطاحت بالمتأسلمين وسط إنشغال الرئيس عبد الفتاح السيسى بالعمل على النهوض بالبلاد والجيش بمحاربة الإرهاب . أم ان حكومتنا المحلبية مكسورة الأعين نظير رؤوس الأموال الوهابية على حساب كرامة وأمن المصريين الذين لن يغفروا لهؤلاء الذين تهاونوا ولطخوا أياديهم مع الوهابيين .
الله ما اسألك ان تحمى مصر رئيساََ وشعباََ مبدداََ مشورة الشياطين وأعمالهم حتى لا تقع مصر واننا واثقون كما قلت مبارك شعبى مصر.

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

بدون تطبيل

سبق وعلمنا أن القياده السياسيه رصدت مبلغ مائة مليار جنيها لأزمة كورونا و ظلت تنادي …