السبت , يونيو 6 2020

أصحاب الـ Dj: اليوم ''أنا صانع البهجة''

كتبت- نيرة الشريف:

يتولون مهمة ”صناعة البهجة” أمام اللجان الانتخابية، المصريون يرقصون أم يشاركون سياسيا؟ يتخذون قرارات هامة ومصيرية تؤثر على مستقبل بلادهم وبالتبعية على مستقبلهم ومستقبل أولادهم وأحفادهم، ويخرجون من أمام صناديق الاقتراع أو التصويت، ليرقصوا في الشارع على أنغام أغنيات سريعة الإيقاع، رجالهم بنسائهم وأطفالهم.. أيمن أنور شاب في الخامسة والعشرين من عمره، شهرته ”سامبو” صاحب دي جي في مدينة 6 أكتوبر.

لا يعرف أنور كثيرا عن السياسة، ما يعرفه أن اليوم هو يوم انتخابات، إلا أن مشاركته الفعلية لم تكن في صوته الانتخابي، لكنها كانت في الدي جي الذي يقف به أمام لجنة مدرسة جيل 2000 ، وهي تعد اللجنة الانتخابية الأكبر بالمدينة، من حيث عدد الناخبين المدرجين بها، سيقف أيمن طوال اليوم أمام اللجنة، ربما لن يستطيع الإدلاء بصوته.. قام أحدهم بتأجير الدي جي منه وهو معه، لكي يقضي يوما طويلا أمام اللجنة، بصحبة أغاني ”بشرة خير” و”تسلم الأيادي”.. بدأ أيمن عمله نحو الساعة الحادية عشر صباحا، أعد أدوات عمله وافتتح يومه بآيات القرآن الكريم، وبعد صلاة الظهر، حيث بدأت الحياة حوله تتضح معالمها، يزداد عدد الناس والتكاتك حوله.. ويزداد الناخبين الذين يدخلون لجنتهم ويخرجون منها في وقت لا يتجاوز الخمسة عشر دقيقة، ثم يخرجون ليقفوا أمام اللجنة يلوحون بالأعلام علي أنغام ”سامبو”.

يقول أيمن ”أنا شغال في الدي جي بقالي حوالي 10 سنين، ما بدأناش نشتغل في الأحداث السياسية والانتخابات والاستفتاءات غير مؤخرا، نزلت مرة قبل كده كنّا في مسيرة، ودي أول مرة أنزل أقف قدام لجنة انتخابية”. يؤجر أيمن الدي جي بنحو 300 جنيها خلال أربع ساعات، بما يعني أن وقوفه أمام اللجنة الانتخابية طوال اليوم سيتكلف علي الأقل نحو 800 جنيها، يعرف أيمن أن من أتى به إلي هنا، وسيدفع له هو أحد أصدقائه، لكنه لا يعرف ما العمل الذي يقوم به صديقه؟ أو لم يهتم علي وجه التحديد بأن يكون هناك دي جي أمام مقر لجنة انتخابية؟ كل ما يعرفه أنه يرى ناس بسطاء يدخلون مقر لجنتهم الانتخابية ويخرجوا منها ليرقصوا ويهللوا علي أنغام الدي جي الذي يعمل هو عليه، ويشعر بسعادة بالغة وهو يدير لهم أغنية بعد الأخرى تساهم في زيادة مقدار بهجتهم وتهليلهم، فيشعر ،كما يقول، أنه ”صانع البهجة” لهذا اليوم.

ويقول مصطفي الصعيدي -28 سنة- أمين إعلام حزب فرسان مصر- وهو من قام بتأجير الدي جي ”أحنا عاملين هنا النهردة وبكرة احتفالية للناخبين، وهنوزع أعلام وتي شيرتات عليها صورة المشير السيسي، وعن نفسي هنتخب السيسي، عشان عاوز حال البلد يمشي، أنا عندي 8 أخوات بنات، منهم 4 في رقبتي لسه ما اتجوزوش، وأكبرهن عندها 30 سنة، غير عيالي الأتنين اللي في ابتدائي، ومصاريف تعليمهم ودراستهم.. عشان ولادي وأخواتي البنات أنا هنتخب الشخص اللي شايف إنه هيقدر يوفر الأمان ويوفر فرص العمل”.

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة.. للاشتراك اضغط هنا


أصحاب الـ Dj: اليوم ''أنا صانع البهجة''


أصحاب الـ Dj: اليوم ''أنا صانع البهجة''

اقرأ أيضا:

لماذا لا يستطيع الأطفال رؤية ما يوجد أمامهم مباشرة

شاهد أيضاً

اختيار المهندس إبراهيم العربى رئيسا للغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزارعة

هنأ المحاسب محمد أبو القاسم رئيس غرفة أسوان و أعضاء مجلس الإدارة ورؤساء وأعضاء الشعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *