الثلاثاء , يونيو 9 2020

الكاتب الأمريكي جوني مور في كتابة الجديد : المسيحيين في الغرب لا يعنيهم ولا يكترثوا لذبح المسيحيين في أي مكان آخر في العالم

coptstoday-1426850556

الاهرام الكندى

ذكر الكاتب الأمريكي جوني مور في كتاب جديد له أن المسيحيين في الغرب لا يعنيهم ولا يكترثوا لذبح المسيحيين في أي مكان آخر في العالم.

وأوردت صحيفة وورلد تربيون الأمريكية على موقعها الإلكتروني أن الكتاب يدعي أن المسيحيين الغربيين لا يهتمون بما فيه الكفاية حول التهديد الذي يشكله تنظيم داعش الإرهابي، والذي يسعى للقضاء على المسيحية في الشرق الأوسط.

وقال الكاتب النائب السابق لرئيس جامعة ليبرتي الأمريكية “أنا مقتنع بأن واحد من الأسباب التي تجعل المسيحيين في الغرب لا يدعمون المسيحيين في الشرق ليس لأنهم لا يهتمون بوضع المسيحيين، ولكنهم اختاروا فقط عدم الاهتمام.. ولأن مسيحيو الشرق لا يمتون بصلة لحياتهم. كل شخص لديه حياة ومشاكله وأعماله وأطفاله وكل هذه
الأشياء”.

وأضافت الصحيفة أن مور سافر إلى المنطقة الكردية في شمال العراق في أكتوبر الماضي للاستماع إلى شهادات مباشرة من اللاجئين حول وحشية تعامل تنظيم داعش مع المسيحيين عندما استولى على الكثير من الأراضي في سوريا والعراق الصيف الماضي.

وقال الكاتب “إن كوارث تنظيم داعش تعد الخطر على المسيحية خلال الألف سنة الماضية.

نحن نشهد القضاء على الجماعات المسيحية القديمة من الشرق الأوسط والمجتمعات التي ازدهرت لأكثر من ألفي عام .. موضحا أن هذا يحدث تحت أعين الغرب وجميع دول العالم. وإذا كنا لا نفعل شيئا حيال ذلك, فإننا سنكون مسئولون عن ذلك”.

وتابع أنه رغم أن العراق هو موطن لأكثر مليون ونصف المليون مسيحي، لم يتبق منهم إلا 10 بالمائة فقط. المزيد والمزيد من المسيحيين يفرون من المنطقة، ويقول مور إن المجتمعات المسيحية التي كانت في يوم من الأيام موطنا للعديد من الشخصيات التوراتية هي الآن على وشك الانقراض جنبا إلى جنب مع اللغة الأم للمسيح.. اللغة الأرامية.

وأضاف مور أنه من الأسباب الأخرى التي تجعل المسيحيين في الغرب قد لا يهتمون بما فيه الكفاية حول أوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط في ظل حكم تنظيم داعش لأن وسائل الإعلام قد قللت من خطر المجموعة على المسيحية.

وأضاف أنه نادرا ما غطت الصحافة تهديدا معينا ضد المسيحيين.. وهو التهديد الذي كان موجودا على الأقل منذ عام 2003، وقد شهد تصعيدا بشكل يومي تقريبا منذ الصيف الماضي”.. وعلى حد تعبيره أيضا ألقى مور بعض اللوم على قادة الكنيسة الغربية على عدم تأكيدهم بشكل منتظم حول مقدار المشكلة التي يمثلها داعش لمستقبل المسيحية.

شاهد أيضاً

انفراد : الدواء الذي كان السبب في حماية الشعب الياباني من وباء كورونا

أكد دكتور سامح أحمد. أستاذ مساعد أمراض باطنة وقلب في جامعة تافتس بأمريكا، والمقيم بمدينة …