الإثنين , يونيو 8 2020
رهبان الدير

الكنيسة تعترف بدير الأنبا مكاريوس الريانى وتبدأ اجراءات التفاوض مع الدولة .

رهبان الدير
رهبان الدير

الأهرام الكندى
بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية خطوات الاعتراف بالتجمع الرهبانى فى وادى الريان بالفيوم كدير يحمل اسم الأنبا مكاريوس السكندرى. وكلف البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء أمس الأول، الراهب القس إيسيذوروس المقارى، بمسئولية التدبير والرعاية الروحية للتجمع الرهبانى، مع استمرار اللجنة الإدارية المسئولة عن الدير فى أداء مهامها، وتضم: «الأنبا أبرام أسقف الفيوم، والأنبا مكاريوس الأسقف العام بالمنيا، والأنبا إرميا الأسقف العام». ويعد قرار «تواضروس» الخطوة الثانية فى طريق الاعتراف بالدير، حيث إن الكنيسة تضع 5 شروط للاعتراف بالأديرة، هى: وجود تجمع رهبانى، ووجود مدبر إدارى وروحى تسميه الكنيسة، إضافة إلى إثبات ملكية الأرض التابعة للدير، ورفع تقرير اعتراف من لجنة الأديرة والرهبنة بالمجمع المقدس، وأخيراً يصدر قرار رسمى من المجمع بالاعتراف بالدير. وفى إطار الخطوة الثالثة المتعلقة بملكية الأرض، التى تبلغ مساحتها 13 ألف فدان، كشفت مصادر، لـ«الوطن»، عن أن الكنيسة عرضت على الحكومة التنازل عن 10 آلاف فدان من مساحة الدير لصالح الدولة، على أن يجرى تقنين الـ3 آلاف فدان الأخرى باسم الدير، والاعتراف بملكيته للأرض قانونياً. وكانت الكنيسة قد انتقدت موقف بعض رهبان الدير بداية الشهر الحالى، على خلفية اعتراضهم على إنشاء الطريق الإقليمى «الفيوم – الواحات»، وهدم سور الدير الذى يمتد على مساحة 8 كيلومترات، واستبعدت المدبر الروحى السابق للدير القس اليشع المقارى، أكتوبر الماضى، واتهمته بالتسبب فى تطور الأزمة.

 

شاهد أيضاً

رغم البراءة قضية المهندس على تعود من جديد إلى الساحة والأهرام تستعد لمعركة جديدة

 طيلة الفترة الماضية عاش كل المؤمنين ببراءة المهندس على أبو القاسم حالة من الهدوء والطمائنينة بعد …