الجمعة , يونيو 19 2020
وفاء قناوى

العالم الإفتراضى

وفاء قناوى
وفاء قناوى

 بقلم .. وفاء القناوى
.. سألنى صديق بمناسية ماكتبته على صفحتى الشخصية بالفيس بوك , عن العالم الإفتراضى ظناً منه إنه عالم الخيال , وأن كنت أشاركه قليلاً فى هذا الرأى فى شئ واحد ألا وهو إنه ليس واقعى وإنما فى داخل حيز غير مرئ وهو الشبكة العنكبوتية , عالم يبدأ وينتهى بضغطة واحدة على زرار الكيبورد , عالم كل من فيه حقيقيون ولكن فى عالمهم الحقيقى فقط , أما هنا داخل الصندوق الزجاجى فهم أشخاص آخرين قد يكونوا كما هم فى واقع حياتهم لا إختلاف ولا تلوّن, ولا إنتحال أسماء وهمية أو شخصيات غير حقيقية , ولا حتى يتبنّون فكر آخر غير فكرهم ولا أشياء خلاف معتقداتهم , ولا يستترون وراء أخلاق أخرى تختلف عن أخلاقهم ,,, أشخاص قد تربطنا بهم مشاعر طيبة وصداقات ورابطة إخوة فى الله , نشعر معهم بألفة غريبة وكأننا نعرفهم من زمن ومعرفة حقيقية تتسم بالمودة , وقد نشعر بخوف وارتياب تجاههم ولا نعرف له سبب , هذا هو العالم الذى ندخله ونعيش فيه بضع من الوقت وآخرين يعيشون فيه كل الوقت, فقد وجدوا فيه راحتهم ووجدوا فيه ضالتهم , حيث يكون نوع من أنواع الهروب الذى يعزلنا عن الواقع بكل مافيه من مشاكل وهموم تثقل على كاهلنا , ممايجعلنا نبحث عن متنفس نستنشق فيه إحساس الحرية و التخلص من الهموم وإنزالها من على أكتافنا وتنتهى تلك الراحة وتلك العلاقات بمجرد أن نضغط على أزرار فقط , ولكنها قد لاتنتهى عند البعض حيث تُستكمل بعد إغلاق تلك الأجهزة والخروج من تلك الشبكات العنكبوتية وتلك المواقع الخاصة بالتواصل الإجتماعى ,فنسمع عن زيجات قد تمت عن طريق تلك الشبكات وكأنها حلت محل الخاطبة ومكاتب الزواج , ومنها ما كُلل بالنجاح ومنها ما كتب له الفشل , وصداقات دامت واستمرت وأسر بديلة تكونت , وحلت محل أسرة كانت موجودة أو توهمّنا أنها موجودة , وأباء وأمهات إتخذوا لهم أبناء أو العكس …. أناس يشعرون بالوحدة فى الحياة بالرغم من وجود الكثيرين حولهم إلا أنهم يعيشون الغربة بكل آلامها , ولا يجدون أنفسهم إلا مع هؤلاء الغرباء فى العالم الإفتراضى ,والغريب أنه بالرغم من وجود أسر حقيقية وعائلات للجميع إلا أن أواصر العلاقات قد تقطعت فيما بينهم , وعلى النقيض تماماً عندما تلتقى بالآخرين من خلال تجمعات أو جروبات فى هذا العالم , نجد الجميع سعداء بتلك العلاقات الجديدة , والكل يبذل أقصى ماعنده لإنجاحها والبحث عن أى شئ يقرّب بين الجميع الذين كانوا فى يوم ما أغراب , وعلى الجانب الآخر لايكلف أحد نفسه فى أن يتقرب أو يتودد أو يسامح ويزيل ما رسب وترسخ فى النفوس مع أفراد عائلته الحقيقيين إنها علاقات تحتاج إلى دراسة مستفيضة لكى نعرف مدى تأثير هذا العالم الإفتراضى على هؤلاء , وما أسباب تغيرهم وانصياعهم لمتطلبات هذا العالم , ولماذا يتم اللجوء إليه بدلاً من رأب الصدع الذى طرأ على العلاقات الحقيقية , وإصلاح الشرخ الكبير الذى يتسع مع الوقت حتى أصبح من الصعب معالجته أو إعادته إلى ماكان عليه , إنها حالة تحتاج إلى متخصصين فى علم النفس والسيكلوجية الإجتماعية , مع دراسة البيئة المحيطة والمؤثرات الداخلية والخارجية التى أفرزت هذا الإنسان الجديد البارد فى علاقاته الواقعيه مختلفاً عمن هو فى ذلك العالم الإفتراضى .

 

شاهد أيضاً

“صديقي المحقق … عزيزي الجلاد”

بقلم / محفوظ مكسيموس بعد رجوع بعض الفتيات ( المختفيات ) تعلو أصوات بعض أصدقائنا …