الثلاثاء , يونيو 9 2020
مدحت قلادة

قلادة يكتب كلمات مارتن لوثر للسيسي ..

article14278253729846a9ce6f7a9ff7bdba31c949a96dbdقلادة جديدة

بقلم : مدحت قلادة

سيذكر التاريخ أن شعب مصر وبثورة مباركة أطاح بأكبر مشروع إرهابي مدمر في العصر الحديث
حين هب الشعب المصري عن بكرة أبيه رافضا الدولة الدينية وتجار الدين ومعلنا إسقاط وطرد هكسوس العصر وتتار التاريخ طرح الإخوان المسلمين في ضربة قاضية هي رفض الشعب ولم يتوان الشعب بل هب مرة أخري واثقا في قياداته الجديدة ووفوضها في مكافحة الاٍرهاب الذي للجماعات الدينية أيا كانت أسمائهم

ونجح النظام الجديد في خلق مشروع وطني التف حوله المصريين بعد التفافهم معه في العمل السياسي وحقق معجزة تلو الأخري بل استطاع النظام الحصول علي أكثر من ٦٨ مليار جنيها خلال أسبوع واحد للمشروع القومي وحقق معجزة بكل المقاييس في مؤتمر اقتصادي عالمى لأجل مصر .

يعتقد العديد أن إصلاح الاقتصاد هو أساس لقيام مصر الحديثة معتقدا أن ازالة الإجهاد الاقتصادي علي فئات الشعب سوف يخلق دولة حديثة ولكن هيهات من واقع الرؤية الحديثة والواقع المعاش أن ازالة العناء الاقتصادي ليس هو الحل السحري لإزالة الاٍرهاب وبناء دولة حديثة وإلا السعودية كانت ومازالت عائلة بن لادن من أغني عَائِلات المملكة وأسندت لهم جميع التوسعات في المزارات الدينية وقام ١٥ سعوديا من أصل ١٩ ارهابيا بغزوة مانهاتن

فلأجل بناء دولة حديثة يجب إلغاء خلط الدين بالسياسة والقدرة علي اتخاذ قرارات بانهاء الأحزاب الدينية .
ويجب إصلاح وإجبار المؤسسات الدينية علي تنقية تعاليمها الخاصة بالارهاب ويجب انشاء مفوضية تابعة لرئيس الجمهورية شخصيا في متابعة مشكلات المواطنين خاصة التي لها بعد ديني وطائفي بل يجب محاسبة كل المسؤولين المتهاونين في أدائهم الذين لا يعلون من شأن وقيمة الدولة المصرية .

وللأسف يجب أن يعلم السيد رئيس الجمهورية عن آلام كل نسيج المصريين ولابد له ان يعلم بمحاولة المحيطين به اخفاء او التهوين من مشاكل ، فعدم بناء كنيسة قرية الجلاء رغم حصولها على الترخيص استهانة بقيمة الدولة ورضوخ محافظ المنيا للغوغاء والدهماء واجبار الاقباط على تغيير مكان الكنيسة بعد ثورتهم فى قري القرية بالطول بالعرض مافيش كنيسة على الارض … و مشاركة وحافظ المنيا في هدم قيمة الدولة المصرية بدلا من اعلائ قيمة الدولة … ويجب ان يعلم عن مسلسل خطف الفتيات القبطيات ودور الأمن المصرى ومؤسسات الدولة فى تغيير ديانة القاصر بمشاركة شيوخ الازهر ومسلسل حطف الشباب القبطي فى قري الصعيد واخر عمليات الخطف شابان قبطيان دفعوا 650 الف جنيها اتاوة بمباركة امنية !!! علاوة على تأسد الجماعات الدينية السلفية ورضوخ المحافظين لغوغاء والدهماء وعمليات التهجير القسري للاقباط في قري مصر يعدم فرصة الدولة الواحدة ويحطم صورة مصر الجديدة التي نحلم بها فى عهد الرئيس السيسي

مازالت مشكلات الشعب المصري وخاصة في الصعيد والقرى تدار بالجلسات العرفية , وهذا يعد تحديا سافرا للقانون وللدولة ..وهذا أيضاً يعد اعترافا من الدولة بهذه الجماعات الارهابية وبسطوتها على مقرات الشعب المصري ..فلابد ان نعترف جميعا ان هذه الممارسات بالاضافة لانها تتحدى وتسئ للدولة فهي تكدر حياة المواطن المسلم قبل المسيحي ,, لما تعكسه من أجواء غير هادئة على المجتمع المصري بكافة أطيافه
لابد أن يشعر المواطن المصري بالأمان .,. ولابد أن يحتمى بقانون بلده ..القانون وليس الجلسات العرفية ..القانون وليس وضع اليد والأمر الواقع من حق هذا الشعب الذي ثار على الظلم والارهاب أن يطمئن تماما انه في ايد امينة ..من حق الشعب المصري ان يتعايش بدون نعرات دينية ومذهبية ودون ان يتعكر صفوه بدعاوى تفرقه ولا تجمعه .. فمصر منذ الأزل وللأبد ستظل مهد الحضارات والسلام ويجب ان تنصر على الارهاب .

فشعب مصر اختار رئيس لكل المصريين قادر على حماية امال الشعب وعلى مساعدى الرئيس ان ينحازوا للمواطن المصري .. المصري بلا اية تصنيفات ..

واتذكر كلمات المناضل الحقوقي مارتن لوثر كينج ” السلام ليس فى عدم وجود الصراعات بل في العدالة للجميع ” .

[email protected]

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

بدون تطبيل

سبق وعلمنا أن القياده السياسيه رصدت مبلغ مائة مليار جنيها لأزمة كورونا و ظلت تنادي …