الأربعاء , أغسطس 19 2020
الطفلة السورية

صورة مبكية : طفلة سورية أعتقدت أن الكاميرا سلاحاً فرفعت يديها مستسلمة .

 الطفلة السورية
الطفلة السورية

الأهرام الكندى
نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، اليوم، تقريرًا قالت فيه، إن مأساة الطفلة السورية “هداية” تكررت مع طفلة سورية أخرى، (4 أعوام)، بأحد ملاجئ الأردن، والتي ظنت الكاميرا سلاحا فرفعت يديها مستسلمة.

والطفلة، تعرضت لصدمة من جراء أعمال العنف، والحروب التي شهدتها في موطنها، وفي لقطة متصلة لمشهد صعب للغاية ترفع الصغيرة يديها خائفة في حالة الاستسلام أمام الكاميرا لاعتقادها أنها سلاح موجه نحوها.

وبفعل الخوف من الكاميرا أخذت الطفلة تجري حافية القدمين وهي تبكي وسط أكواخ المخيم المعدنية.

وفي تصريحات أدلى بها المتطوع في الصليب الأحمر الألماني، رينيه شولتهوف، الذي التقط الصورة في نوفمبر الماضي، قال: إنه لم يتمالك نفسه وبدأ في البكاء بشكل تلقائي، عندما شاهد مرة أخرى صورة الطفلة على الكمبيوتر الخاص به”.

وانتشرت الصورة، التي التقطها شولتهوف، الذي يزور بانتظام مخيم اللاجئين الذي يبعد 62 ميلا شرق العاصمة عمان، والذي لا يعرف ما إذا كانت الطفلة مجهولة هناك أم هي توجد مع عائلتها.

يذكر أن نفس الواقعة تكررت مع الطفلة “هداية”، ذات الأربع سنوات، في أثناء تقدم الصحفي التركي، عثمان صاغيرلي، لتصويرها بملجأ “أطمة” بتركيا، وعندها ظنت الطفلة الكاميرا سلاحا فرفعت يديها بشكل تلقائي لتعلن استسلامها.

شاهد أيضاً

تقرير أونتاريو اليوم 18 أغسطس وبيل وتورونتو يثيران القلق من جديد

الأهرام الكندي: نشرت وزارة الصحة بأونتاريو تقريرها اليومي عن كورونا وجاء التقرير ليثير القلق بعض …