الأحد , يونيو 7 2020

السلفيين يستغلون دعم الأزهر لهم ويعدون العدة للقيام بمظاهرات قوية ضد اسلام البحيرى وابراهيم عيسى.

الأهرام الكندى
أعلنت حركة «دافع» السلفية التي أسسها شباب سلفي، بينهم منتمون لحزب النور، عن تواصلها مع الأزهر الشريف لتجهيز أكبر حملة للرد على المتشككين في السنة النبوية رعاية الأزهر، مؤكدين أن الحملة لديها مقترحات للنزول إلى الشوارع والقري والنجوع في حملة ميدانية للرد على ما يثار في الإعلام، فيما أعلن تحالف الدفاع عن والصحابة، نيته تنظيم مجموعة تظاهرات أمام مشيخة الأزهر خلال يومين ضد تجاوزات بعض الإعلاميين بحق الصحابة.
وقالت الحملة في بيان، الاثنين، إن الحملة حصلت على دعم من رموز شيوخ التيار السلفي للرد على إسلام بحيري، وأن هناك حملة أخرى خاصة للرد على الكاتب الصحفي والإعلامي إبراهيم عيسى.
وتابعت الحركة في صفحتها عبر «فيس بوك»، أنها قدمت مقترحًا إلى الأزهر لاختيار الشيخ محمد الزغبي (السلفي) ليكون ممثلا عن الأزهر في مناظرة مع إسلام البحيري.
فيما أكدت الدعوة السلفية استعدادتها لتمثيل أحد منها في مناظرة تحت رعاية الأزهر الشريف وموافقته للرد على أي شبهات.
في سياق متصل، كشف مصادر داخل حزب النور السلفي، أن هناك اتصالات تمت بين قيادات سلفية من جهة والشيخان محمد حسان، ومحمد حسين يعقوب، من جهة آخري، للمشاركة في حملة ضد بحيري، مشيرة إلى التيار السلفي في اتجاه لتصعيد قوي استغلالاً لموقف الأزهر الداعم لهم.
وقاموا بحملة لجمع توقيعات من أجل تقديم بلاغ للنائب العام ضد اسلام البحيرى

شاهد أيضاً

مطار القاهرة يغير إجراءات فحص كورونا للقادمين من الخارج ..

كتبت / أمل فرج طبقا للآخر الإجراءات المستجدة بالنسبة للقادمين من الخارج في ظل أزمة …