السبت , يونيو 20 2020
موزا الحاكم الفعلى لقطر

" موزا "تكشف عن مفاجأة من العيار الثقيل ستكون حديث الراى العام المصرى .

موزا الحاكم الفعلى لقطر
موزا الحاكم الفعلى لقطر

الأهرام الكندى
كشفت صفحة “موزا اللوزه ” احد أهم الصفحات المناهضة لنظام الحكم القطرى عن مشروع مصالحة بين النظام الحالى المصرى وبين الجماعات الأسلامية فقط يتم أعداده وسيطرح قريبا على طاولة المفاوضات وطرحت ” موزا ” بنود هذه المصالحة المطروحه للنقاش
واليكم ما تم نشره على صفحة موزا

مشروع للمصالحة بين النظام الحالى والجماعات الأسلامية فقط
المشروع الذى يعد حاليا اشتمل على عدة بنود من ابرزها
تخلى الجماعة الاسلاميه عن دعمها لتحالف دعم الشرعيه الداعم لمرسى
وانسحابها من تدعيم جماعة الاخوان وتاييدهم فى كافة الامور التى تتعلق بالخلاف بين الاخوان والنظام
انطلاقا من ان الجماعة الاسلاميه على مدى سنوات طويله قد ابرمت 7 مراجعات مع النظام الاسبق
وينبغى لها ان تتعهد بتنفيذ تلك المراجعات لفتح المجال للحوار وتمكين الجماعة الاسلاميه من العودة الى الحياه السياسيه مرة اخرى 

شريطة ان يتم الافراج عن كافة المعتقلين من اعضاء وعناصر الجماعة الذين يحاكمون امام القضاء او محبوسين على ذمة اتهامات سياسيه
وغلق كافة الملفات العالقه بين الجماعة الاسلامية والنظام
من بين البنود فى مشروع المصالحة تسوية جميع القضايا الخاصه بنبذ العنف والتحريض على الشغب
والاتجاه الى العمل الدعوى لمواجهة الفكر التكفيرى
مع عدم حل حزب البناء والتنمية الذراع السياسى للجماعة الاسلامية
والغاء قرارات الترقب والوصول لقيادات الجماعة الاسلامية المتواجدين خارج البلاد والسماح لهم بالعودة الى مصر
المطلوب من الجماعة الاسلامية بمختلف قيادتها العليا والوسطى الاعتراف بالنظام الحالى وشرعية الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى كرئيسا للبلاد وعدم التفكير نهائيا فى شرعية الرئيس الاسبق محمد مرسى
وان تكون معارضة السلطات الحالية معارضة سلمية بعيدة عن العنف والتحريض على استخدام القوة واثارة الشغب واستهداف مؤسسات الدوله مقابل ان تقوم السلطات الحالية بالافراج عن كافة المحبوسين من اعضاء الجماعة وصرف تعويضات لشهدائها الذين قتلوا خلال الاحداث ابان فض اعتصامى رابعة والنهضة او خلال التظاهرات المناهضة للنظام الحالى فى مصر .

 

ما نشرته موزا
ما نشرته موزا

شاهد أيضاً

الحرب المصرية التركية تقترب في ليبيا

الحرب المصرية التركية في ليبيا تقترب حققت قوات الوفاق الوطني الليبية المدعومة بمقاتلي داعش والجيش …