الأحد , يونيو 7 2020
ناصر النوبى مؤسس جميزه

كلاكيت صفر المونديال .

ناصر النوبى مؤسس جميزه
ناصر النوبى مؤسس جميزه

بقلم .. ناصر النوبى

مصر دولة كبيرة والشعب عريق ولا يستطيع ان يعيش بدون حلم

الحلم ليس اوهاما او فقط امنيات الحلم أصل الحياة وخيال الشعراء والمفكرين والحالمين يفتحون ابواب المستقبل الموصدة ولا تستطيع امة مهما كانت ان تعيش بدون حلم ولا يعنى زيادة عدد الافران ورطرطة الخبز أنك لاتحتاج الى غموس والى لحوم والى طيور وقليل من الحلوى .
وشارع نظيف وسائق ميكروباس او تاكسى يلتزم بقواعد وابجديات الأنسانية وليس لصا محترفاً يسرقك على عينك ياتاجر!
هناك أشياء تحدث كل يوم بالشارع القاهرى يندى لها الجبين..
هذا الصديق المكتئب منذ أن ولدته أمه
هذا الفتى الذى لايستطيع الزواج أو ارتكاب المعصية حتى 
هذه العنوسة التى أصابت ملايين فى انتظار من لن يأتى!
هذه الحكومة العجوزة التى تعمل بفكر عقيم يؤؤل الى البحيرة الراكدة
شقوق الفساد التى يدخل منها كل أنواع الزواحف
الهيكل الإدارى لمؤسسات الدولة المتضخم والذى تعمل مؤسساته بشكل منفرد وتعزف لحنا واحدا رتيبا مملاً  الكل  يعمل بمفرده فى مملكة النحل الدبورى ، اذ قابلت هذا الموظف الذى لايجيد الكمبيوتر الذى يخشى التكنولوجيا لسهولتها وليس لصعوبتها!!
المدرسة التى تحلب الأسرة المصرية .
العنف المتزايد فى الشارع المصرى وانهيار منظومة القيم رويداً رويداً
فلم يصبح هناك رابط أو حاكم لقيم الراسمالية التى ضربت الجميع فى مقتل وذلك لأنها فى بلادنا أقرب لصناعة قاطعى الطريق الذى يعتمد على السلب أو النهب واصبح التعليم ومصاريف المدارس هما كبير ، يفسر بأن  الطبقية هى النظام الديكتاتورى المستبد الجديد القديم الذى يحكم الأن ، والفجوة كبيرة بين الطبقات الوسطى التى أصبحت فقيرة والطبقات الفقيرة التى اصبحت معدمة وبين الطبقة القادرة والتى تنحسر فى حوالى خمسين أسرة و تتحكم فى موارد البلاد الغير فقيره كما يدعى رئيس الجمهورية والذى كرر أكثر من مرة ذلك .

مصر ليست فقيرة.أو  مواردها محدودة ، مصر اغنى دولة فى العالم والفقر هو فقر فى الفكر ليس أكثر .
ترهل الهيكل الإدارى الذى يصل الى أكثر من 5 مليون موظف يتقاضون مليارات ومعظمهم يعمل على تعطيل مصالح الذين يعملون من اجل خدمتهم ، ولدينا  مثال حى ومؤلم لذلك  وهو  إنهيار صناعة السياحة طوال 5 سنوات ، ماذا فعل موظفوا السياحة ، وما الذى حصل عليه المتضررين من توقف السياحة.
وكم سائحاً عربيأ  جاء بهم  كليب مصر قريبة…!
أفكار هواة ولا تصل الى إدارة دولة بحجم مصر أم الدنيا وليست ام المصريين!
لدينا كل أسبوع فرقيعة كبيرة مرة البحراوى ، ومرة الحجاب ، ومرة النقاب ، ومرة …الخ …. ثم ينقضى الأسبوع ويخرج موضوعاً او قصة أخرى ، وهكذا دواليك منظومة  أركانها الأساسية أن يكون موضوعاً للإختلاف بين معارض وبين متطرف والنتيجة أن الأقتصاد ومنظومة القيم فى إنهيار شديد تعود بنا
الى صفر المونديال،….!!

ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﻣﺸﺪﻭﺩ ﻭﺍﻟﻌﻨﻒ فى  ﺗﺰﺍﻳﺪ ﻭﺍﻟﻔﺠﻮﺓ ﺑﻴﻦ أﺣﻼ‌ﻡ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﻟﻌﻼ‌ﺝ ﺫﻟﻚ ﻳﺤﺘﺎﺝ ﺣﻠﻢ ﻭﻃﻨﻰ ﻳﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺳﺪ ﺍﻟفجوات  ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﺓ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﺒﻘﺔ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﻭﻃﺒﻘﺔ ﺍﻻ‌ﻭﺯﻭﻥ .

 

شاهد أيضاً

جيهان ثابت

هل يمكنني أخذ بلازما متعافي من كورونا لتجنب الإصابة ؟

مصل كورونا هو أجسام مضادة لمريض كورونا فيروس يتم استخلاصه من دم الإنسان الذي اصيب …