السبت , يونيو 6 2020
شريف الشوباشى

شريف الشوباشى 99% من العاهرات محجبات..والأزهر وصاحب دعوة خلع الحجاب ينتقدونه.

شريف الشوباشى
شريف الشوباشى

الأهرام الكندى
رفض الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، ما قاله صاحب دعوة خلع الحجاب شريف الشوباشي بأن 99% من العاهرات محجبات، وقال وكيل الأزهر تلك إهانة غير مقبولة واعتداء سافر.

وأضاف شومان، في تصريح له، أن ما قاله صاحب دعوة خلع الحجاب باتهام المحجبات بما لا يليق من ساقط القول “كلام تافه وإهانة للمحجبات مرفوضة جملة وتفصيلًا”.

ودعا شومان، من يحملون تلك الأفكار بأن يكفوا عن التعرض لقيمنا الأصيلة، فالمرأة المصرية غنية عن نصائحهم وتملك إرادتها التي تمكنها من التعبير عن حقوقها والمطالبة بها بعيدًا عن وصاية هؤلاء.
الجدير بالذكر أن صاحب فكرة خلع الحجاب “إخلعى حجابك وأستردى كرامتك ” وهو الدكتور إسماعيل حسنى أستنكر فى بيان قامت بنشره الأهرام الكندى اليوم التظاهرة التى تمت لخلع الحجاب حيث قال
تعلن حملة “إخلعي حجابك واستردي كرامتك” أنها احتفالية فيس بوكية في ذكرى وفاة رائد تحرير المرأة قاسم أمين وليس لها أية علاقة بالدعوة التصادمية الهوجاء إلى تنظيم تظاهرات في الشارع لخلع الحجاب.
إن الدعوة إلى التظاهر في قضية فكرية هي نوع من المراهقة السياسية ، والفرقعة الإعلامية التي تستهدف تحقيق شهرة لأصحابها وتسيء إلى الإنجازات التي حققتها الحملة وإلى التيار الليبرالي كله ولا يستفيد منها إلا جماعات الظلام.
إن عملية نشر الحجاب في مصر التي جرى تنفيذها تحت إشراف مباحث أمن الدولة وبدعم مالي وهابي غير مسبوق لتكون رمزا لسياسة أخونة البلاد التي انتهجها الرئيس أنور السادات من أجل إقصاء المعارضة اليسارية والليبرالية والتحول من النظام الاشتراكي إلى النظام الرأسمالي كشرط لإقامة علاقات مع الولايات المتحدة وضمان تدخلها لحل النزاع العربي الإسرائيل ، هذه العملية التي استغرقت عشرات السنين حتى تحولت إلى ثقافة وعادة يصبغها بعض المشايخ زورا وبهتانا بصبغة دينية لا يمكن التعامل معها إلا بعمل ثقافي دعوي يظهر المفاسد الأخلاقية والإجتماعية للحجاب ويوضح تهافت الأدلة الشرعية التي تجعل منه فريضة إسلامية سادسة ، وليس بالتظاهر أمام الكاميرات.

شاهد أيضاً

البرازيل تهدد منظمة الصحة العالمية ..

كتبت / أمل فرج منذ فترة ليست بقليلة ومنظمة الصحة العالمية تثير الجدل حول مصداقيتها …