السبت , يونيو 6 2020

الحجاب ليس فريضة ولا عبادة ولا درء للفتنة وإنما للتمييز بين الحرائر والإماء والدليل .

أسماعيل حسنى
أسماعيل حسنى

بقلم إسماعيل حسنى
الحجاب ليس فريضة ولا عبادة ولا درء للفتنة وإنما هو للتمييز بين الحرائر والإماء والدليل : أن الأمة المسلمة عورتها كعورة الرجل وليس عليها أن تخرج أو تصلي بالخمار .
قال الطرطوشي : لا يظن الناس أن الحرة والأمة في الستر سواء. حلاوتك يا طرطوشي
هؤلاء قالوا أن الأمة لا تصلي بخمار : سفيان الثوري والأوزاعي والشافعي وأحمد وأبو الثور. حلاوتك يا ابو الثور
حتى أم الولد فهي والأمة سواء ، إلا أن الحسن قال : تصلي بغير خمار فإن ولدت من سيدها اختمرت. يعني مسألة اجتماعية بحتة تخص مجتمع طبقي ذهب ولن يعود.
أي أن إيمان المرأة لا ينقص أو يزيد تبعا لما تكشفه أو تغطيه من جسدها ، وصدق رسول الله : إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ، وإنما ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم.
لا تنسونا من صالح الدعاء.

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …