السبت , أغسطس 15 2020

ماسبيرو ينفق 220 مليون جنية شهرياً والنشطاء بيترموا فى الأرض .

أرشيفيه

 

الأهرام الكندى
قال عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، إن “ماسبيرو تعمل خلال خطة الإصلاح الإدارى على وضع حل لدين بنك الاستثمار القومى، وهو 21 مليار جنيه، أصله 8 مليارات جنيه لمدينة الإنتاج الإعلامى والباقى كله فوائد على المبلغ، وهذا هو حجم الدين على ماسبيرو، مضيفًا: “وضعنا له خطة على 3 مستويات، مثلاً لدينا مجموعة من الأراضى التى يملكها الاتحاد وهو ليس فى حاجة إليها، ستصدر له قرارات ملكية، ثم لجنة الأراضى الحكومية تقوم بتقييمها ونعطيها لبنك الاستثمار كجزء من المديونية، وهناك لجنة لفض الاشتباكات المالية ستوفر أيضاً مبلغاً معيناً، بالإضافة إلى أن الترددات ستمنح جزءاً كبيراً من الموارد المالية، وبالتالى كل تلك الأموال ستوفر حوالى 75% من حجم الدين أى ما يزيد على 15 مليار جنيه والباقى يمكن أن نسدده من أرباح الشركات التى سنؤسسها أو أرباح مدينة الإنتاج الإعلامى أو النايل سات وسى إن إى”.

وتابع الأمير، في حواره لـ”الوطن”، أن الدولة تمدنا بمعظم مبالغ رواتب العاملين وهو 220 مليون جنيه فى الشهر، وعن حجم الخسائر التى يتكبدها ماسبيرو شهرياً بعيد عن الرواتب، قال: “هذه ليست خسائر بل دور ندفع ثمنه، مثلاً ندفع 100 مليون جنيه على مدار السنة ديون مسلسلات بناء على أحكام قضائية، وتتخطى الميزانية 3 مليارات فى السنة، بمعدل 2.6 مليار جنيه رواتب والباقى متحصلات”.

وأشار رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، إلى أن حجم العمالة فى الاتحاد يقارب 35 ألف عامل، ونعمل أن نصل فى عام 2020 إلى تخفيض عدد العمالة إلى 15 أو 16 ألف عامل، وهذا يحدث فرقاً كبيراً جداً فى المرتبات، وهذه خطة طويلة الأجل، مؤكدًا: “لن نستغنى عن عمالة أو يخرج أحد معاش مبكر، وأن تكون المستحقات المالية التى تتحصل عليها الآن لا مساس بها، يمكن أن تزيد فى المستقبل لكنها لن تقل، ويمكن أن تنتظم الشركات التى سننشئها وتبدأ فى خلال عامين”.
علق النشطاء على هذا الكلام قائلين أن هذه المبالغ التى تنفق تلقى فى الأرض لأن ما سبيرو لا قيمة له إلا تضليل المصريين

شاهد أيضاً

أنباء عن حريق محدود وانفجار بمصنع للذخيرة بالسودان ..

متابعة / أمل فرج قالت وكالة أنباء السودان «سونا» إن انفجارا محدودا وقع اليوم الجمعة …