السبت , يونيو 6 2020
صورة الطفل

الأهرام تكشف حقيقة صورة الطفل المسيحي الذي عذبته داعش لرفضه الدخول في الإسلام

صورة الطفل
صورة الطفل

الأهرام الكندي: نشر نشطاء علي شبكات التواصل الاجتماعي صورة لطفل يتراوح عمرة ما بين العاشرة والثانية عشر، قيل أنها لطفل مسيحي قامت داعش بتعذيبه لأنه رفض ترك المسيحية ورفض الدخول في الإسلام.
الصورة انتشرت علي صفحات شبكات التواصل الاجتماعي تعاطف معها البعض واستغلها البعض الأخر بترديد عبارات طائفية، وكذبها البعض أيضا وشككوا في صحتها.
الأهرام الكندي قامت بالبحث عن مصدر الصورة ، وخصوصا أن ملامح الطفل لا تشبه ملامح الشرق أوسطيين حيث داعش ونشاطها الإجرامي، بالبحث عن الصورة وجدناها نشرت علي صفحات نشطاء فرنسيين، وهي لطفل مسلم من بورما قام الهندوس بتعذيبه لا لشئ سوي أنه مسلم ورث ديانته عن أبويه ونشرها نشطاء فرنسيين إعتراضا علي قرار الحكومة الفرنسية برفع العقوبات عن حكومة بورما.
الصورة تحمل الكثير من البشاعة والكراهية وهي ضد الإنسانية كما تعبر عن مدي الاضطهاد الذي يتعرض له المسلمين في بورما، والتي ترتكب ضدهم جرائم ضد الإنسانية، وإن كنا ضد الجرائم التى يرتكبها داعش بأسم الدين فأننا ضد الجرائم التي ترتكب ضد الأبرياء في بورما

الصوره 23

شاهد أيضاً

طبيب كورونا الأول: لست مع دواء بعينه.. والدراسات هى الفيصل فيما أقول

 فى تدوينة جديدة لطبيب كورونا الأول أو هيرو كورونا كما لقبناه نحن  فى الأهرام نظراً …