الثلاثاء , يونيو 9 2020

رحيل أنتوني هوبكنز الملحن والمذيع العالمي عن 93 عاما

رحيل الملحن والمذيع العالمي أنتوني هوبكنز عن 93 عاما

أنتوني هوبكنز (يسار) مع الممثلين شيلا هانكوك ودادلي مور عام 1972

توفي الملحن والمذيع العالمي أنتوني هوبكنز، الذي قدم البرنامج الإذاعي “الحديث عن الموسيقى” في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) لأكثر من 36 عاما.

وكان هوبكنز، الذي توفي عن عمر يناهز 93 عاما – قائدا لفرقة موسيقية وعازف بيانو بارعا.

ومنح رتبة قائد في الامبراطورية البريطانية عام 1976 تقديرا للخدمات التي قدمها في عالم الموسيقى.

وكان هوبكنز يعرض أعماله الموسيقية الرائعة بانتظام عبر الأثير، وكان ينضم إليه ضيوف بارزون.

وألف هوبكنز العديد من المقطوعات الموسيقية الشهيرة، من بينها موسيقى أفلام (بيلي باد) و(بيكويك بيبرس) و(كاست ايه دارك شادو).

وحمل هوبكنز اسم انتوني رينولدز لدى ولادته في مدينة ادمنتون بشمال لندن. لكن بعد وفاة والده، وهو في الرابعة من عمره، تبناه الميجور توم هوبكنز، مدير مدرسة بركهامستد، وزوجته ليليان.

تلقى هوبكنز تعليمه في بركهامستد، ثم التحق بالكلية الملكية للموسيقى.

وحصل على جائزتين من أرفع الجوائز بالكلية، وهي: ميدالية تشابيل الذهبية للعزف على البيانو وجائزة كوبيت للتلحين. وكان لهذا دور كبير في تمهيد الطريق أمام تألقه في عالم الموسيقى عبر الإذاعة والمسرح والسينما.

رحيل الملحن والمذيع العالمي أنتوني هوبكنز عن 93 عاما

هوبكنز مع عازف الطبول اريك ديلاني في برنامج “دعونا نؤلف موسيقى” عام 1964

قدم هوبكنز برنامج “الحديث عن الموسيقى” في بي بي سي، وكان يقوم خلاله بتحليل الأعمال التي كان من المقرر إذاعتها خلال أسبوع في الفترة بين عامي 1950 و1992.

وألف هوبكنز العديد من المقطوعات الموسيقية لبرامج إذاعية في بي بي سي، حصلت اثنتان منها على جوائز (بريكس إيطاليا) المرموقة لأفضل البرامج الإذاعية في أوروبا.

رحيل الملحن والمذيع العالمي أنتوني هوبكنز عن 93 عاما

حصل هوبكنز على رتبة قائد في الامبراطورية البريطانية عام 1976 تقديرا للخدمات التي قدمها في عالم الموسيقى

وعرف هوبكنز بكتبه في التحليل الموسيقي، من بينها كتاب (الحديث عن السيمفونيات).

وقبل وفاته، كتب الملحن سيرته الذاتية بعنوان “هزيمة الوقت”.

شاهد أيضاً

تدهور الحالة الصحية للفنانة ” رجاء الجداوي “

كتبت / أمل فرج بعد نقل الفنانة “ رجاء الجداوي ” إلى مستشفى العزل بالإسماعيلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *