الأربعاء , أغسطس 17 2022

إقتراحات عن …حق الشعب في إختيار راعيه .

صفوت1

د. صفوت روبيل بسطا
بمناسبة رسامات الأباء الأساقفة الجدد الأحد القادم 24 مايو في الكاتدرائية المرقسية الكبري بالعباسية ، وبيد قداسة البابا / تواضروس الثاني
في كل عام وفي نفس التوقيت وقبل (عيد العنصرة) وعند معرفة أسماء الأباء المرشحين للأسقفية ، دائماً ما تُثار الأقاويل والمناقشات بين شعب الكنيسة ، و(خاصة) مع إنتشار صفحات التواصل الأجتماعي ، فنجد إختلافات وإنقسامات في وجهات النظر ما بين موافقات من هنا وإعتراضات من هناك بين جموع الشعب القبطي في كل مكان سواء في الأيبارشيات المعنية بالرسامة أو بين مختلف فئات الشعب في كل مكان
وبالطبع لا يستطيع أحد أن يحجر علي رأي أو فكر أي إنسان يُريد أن يعبر عن رأيه ووجهة نظره في الأب الذي سوف يتم سيامته
لذلك أردت أن أعرض فكرة كنت نفذتها عملياً ولاقت إستحساناً(في وقتها) من الأب القمص المسئول عن كنيستي في أيام الأنتخابات البطريركية الأخيرة في نوفمبر 2012
وأتمني أن يُخذ بمثل هذه (الفكرة) و(مقترحات أخري) عند رسامة أبائنا الأساقفة وأبائنا الكهنة .
ففي الأنتخابات البطريركية الأخيرة وبعد أن تمت تصفية الأباء إلي ثلاث أباء فقط (قبل إجراء القرعة الهيكلية) وبعد قداس الأحد ، أرسلت بورقة إلي الأب القمص بالأقتراح أو (الفكرة) ..والذي وافق عليها الأب القمص ونفذها فوراً ، والتي أراحت جميع شعب الكنيسة
الأقتراح الأول
أن يتم عرض الثلاث أسماء علي شعب الكنيسة بالترتيب ، ويصوت الشعب علي الأسماء بطريقة (مجلس الشعب) بأن الذي يوافق علي هذا الأسم يرفع يده ، ويكون متواجد شماس وسط الشعب يقوم بعد الأيادي المرفوعة والموافقة علي كل أسم مطروح ،وكتابة العدد في ورقة أمام كل أسم للأباء ، وفي النهاية يتسلم الأب القمص (الكاهن) الورقة بالثلاثة أسماء وبها عدد الأصوات لكل أسم ، وعرضها علي شعب الكنيسة بترتيب عدد الأصوات لكل أسم ، وأقتنع الجميع بهذه الفكرة السهلة وهلل كل شعب الكنيسة بالنتيجة النهائية للتصويت
الأقتراح الثاني
عن طريق صفحات التواصل الأجتماعي (الفيس وغيره) قبل الرسامة بفترة محددة تقوم كل أيبارشية بعرض الأسم المرشح للكهنوت أو للأسقفية أمام أبناء الكنيسة ويُطلب منهم فقط (ومنعاً لأي تجاوزات) أن يُكتب …موافق أو غير موافق
الأقتراح الثالث
في حالة رسامة أب كاهن علي كنيسة معينة يقوم الأب الأسقف بعرض الأسم علي الشعب قبل الرسامة بمدة محددة أيضاً ويطلب من الشعب إبداء الرأي في رسامته سواء بالكتابة أو بالرسائل.
وهذا الأقتراح تم تنفيذه بالفعل (مؤخراً) من نيافة الحبر الجليل / الأنبا بموا أسقف السويس في رسامة أحد الأباء الكهنة ، وبكل حكمة وشفافية أصدر نيافته بيان بأسم مطرانية السويس للأقباط الأرثوذوكس بتاريخ (17 أبريل 2015) لشعب الكنيسة قال فيه أنه….( تم تذكية الأبن المبارك الشماس (…) لرسامته كاهناً للكنيسة ، وإن كان لدي البعض منكم أي إعتراضات أو ملاحظات تخص شخصه أو سلوكه فليفيدنا بها سواء كتابة أو شفاهة ، علي أن تتضمن شكواه الدليل الذي يثبت صحتها ، علي أن تنتهي فترة تلقي الأعتراضات في يوم 26 أبريل 2015) ..(والرب يُرشدنا جميعاً لما فيه صالح الكنيسة ) ولربنا يسوع المسيح نقدم الشكر والتمجيد الدائم ..الأمضاء … الأنبا بموا أسقف السويس …. إنتهي الأقتباس
وهذا الذي فعله نيافة الحبر الجليل / الأنبا بموا .. يجب أن يكون مثال يُحتذي به في كل الرسامات وفي كل الكنائس ، لأن نيافته أحترم رأي شعبه بل وشاركه معه في الأختيار ، وعمل بمبدأ … من حق الشعب إختيار راعيه
هذا المبدأ الذي رسًخه وعمل به وسار عليه طوال حبريته المباركة أبونا وحبيبنا وحبيب الملايين وشفيعنا في السماء مثلث الطوبي والرحمات (البابا شنودة الثالث) نيح الرب روحه الطاهرة في فردوس النعيم
هذا المبدأ ترسخ في عقول وقلوب كل المسيحيين ، وهو مبدأ مريح للجميع (للأباء وللشعب) بل ويدل علي الشفافية
والثقة المتبادلة بين الشعب وأبائه
في عصر النت والفيس وتويتر ..إلخ ، وفي عصر كل إنسان يُبدي برأيه في كل شيئ وفي كل المجالات ، ويصل صوته إلي كل مكان وإلي كل مسئول ، من الصعب جداً إغفال رأي وحق الشعب في إختيار راعيه
نبارك لأبائنا الأساقفة الجدد ، ونصلي أن ربنا يبارك في خدمتهم وفي كهنوتهم
وأن يحمي كنيسته وشعبه من الأختلافات والأنقسامات إلي المجيئ الثاني لرب المجد ..أمين يارب

شاهد أيضاً

عزاؤنا واحد ..كنيسة أبو سيفين والمحبة بين الأخوين

اعتصرني الألم وتناوبني الوجع لحريق كنيسة أبو سيفين وليس انا بل كل نفس سوية وكل …