الأربعاء , أغسطس 17 2022
احمد رأفت

احمد رأفت لا ينام : وشبحه يثير الرعب فى كل المؤسسات الحكومية بالمنزلة .

احمد رأفت
احمد رأفت

كتب : سالم هاشم

حاكم المدينة الجديد منذ الساعات الأولى لتوليه منصب رئاسة مجلس ومدينة المنزلة وهوا شبح يسكن الشوارع والمؤسسات الحكومية بالمدينة مما أثار الزعر فى قلوب الموظفين ..

فمنذ قدوم السيد وكيل الوزارة اللواءاحمد رأفت بالمنزلة وهو لا يعرف مكتبه سوى فى الساعات المتأخرة لوضع الخطط والتصوارت التى يراها  لازمة لتطوير مدينة المنزلة وتوابعها من قرى وكفور..

حيث ان المنزلة فى حالة تردى قاتلة من الخدمات إثر الإهمال الشديد الذى شهدته من  الرؤساء السابقين لمجلس المدينة..

هذا وقد شهدت الشوارع للمرة الأولى منذ البعيد  النزول الفعلى للسيد المسؤل” والذى عمل وسط رجال النظافة كواحد منهم تشجيعا ودعوة للمدنيين للعمل  والحث على نظافة البلدة بالتعاون مع العمالة المؤسسية للنظافة.. 

أيضا قد قام  بإزالة الباعة الجائلين ومنها التعديات فى الشوارع لتظهر الصورة بمظهر حضارى كانت تفتقده المدينة من قبل.

كذلك عمل  على مسح الطرق الترابية  للقرى التابعة بالأجهزة الثقيلة وتبسيطها لجعلها طرق ميسرة السير للسيارات التى كانت تعانى المرور بها ..

كما قام  بالموافقة الفورية والتى بنيت على دراسة اوجبت رصف الطريق الممتد من المنزلة وصولا إلى عزبة الطويل والذى كان سببا لعزل هذه العزبة وأجوارها من التواصل الميسّر لانعدام سلامة الطريق الترابى الغير ممهد..

أما بخصوص السلبيات التى تعج بالمؤسسات الحكوميه لم يتوانى عن ملاحقتها منذ الساعات الأولى لمجيئة

وكانت خطة مروره الدائمة تعتمد على الإنقضاض المفاجئ للكشف سهوا عن أى سلبيات داخل المؤسسات مما أثار الزعر الشديد لدى الموظفين”

 وللمرة الأولى فى مدينة المنزلة يحضر الموظف من الصباح الباكر وحتى انتهاء أوقات العمل الرسمية وربما بعدها..ومن ثم القيام بالمهام المنوط بها كموظف على أكمل وجه..

ومن جانبه خصص السيد وكيل الوزارة يوما مفتوحا للمقابلات الجماهيرية لمناقشة المشاكل وتلقى الطلبات من الجميع والتفاعل معها..

هذ وقد وعد شعب المنزلة بالعمل الدؤوب  للنهوض بمدينة المنزلة فى خلال فترة وجيزة حيث انها ذات أهمية لما تتمتع به مقومات تاريخية وحضارية والتى طمست بغبار الإهمال على أيدى السادة المسئولين القدامى…..

شاهد أيضاً

رحيل مسيحى أقصرى وسط حزن شديد من أسرته

انتقل علي رجاء القيامة السيد عماد عبد النور اسكندر نجع الخطبة بجوار المرور صاحب  فراشة …