السبت , سبتمبر 12 2020
السيسى

العاملون بالمحطات النووية يطالبون "السيسى" بإطلاق محطة "الضبعة"

طالب العاملون بالمحطات النووية المشير عبد الفتاح السيسى بعد صدور المؤشرات الأولية لنتائج انتخابات الرئاسة بفوزه بأن تكون أولى قراراته عقب توليه المنصب هو البدء فى مشروع الضبعة النووى لتوليد الكهرباء من خلال الدعوة لعقد اجتماع المجلس الأعلى للاستخدامات السلمية للطاقة النووية.

وأكد الدكتور إبراهيم العسيرى المتحدث باسم المحطات النووية، أنه يتمنى أن يكون أول قرار للمشير السيسى هو طرح مشروع الضبعة للمناقصة العالمية، مؤكداً أن مواصفات شخصية المشير تؤكد أنه لن يضع فى اعتباره أى ضغوط سياسية أو خارجية تعوق تنفيذ هذا المشروع القومى.

وأضاف العسيرى فى تصريحات خاصة لـ”اليوم السابع”، أن البدء فى إنشاء أول محطة نووية ستوفر للدولة 8 مليارات دولار سنوية هو تكلفة الفرق بين تكلفة استيراد الوقود النووى والغاز، لافتا إلى أن التأخر فى البدء فى المشروع يكبد الدولة خسائر بمليارات الدولارات.

وأشار العسيرى إلى أن مصر كانت من المفترض أن تبدأ فى المشروع النووى منذ عام 2000 إلا أن ضعف الإرادة السياسية وراء تأخر القرار، مشيراً إلى أن مصر كانت ستكون لديها ما يقرب من 3 محطات نووية تستطيع بهم تجاوز أزمة انقطاع التيار الكهربائى.

واتفق معه فى الرأى المهندس محمد كمال رئيس اللجنة النقابية للعاملين بالمحطات النووية أن المشير السيسى لن يخشى أى ضغوط ولكنه سيأخذ قليلا من الوقت للتشاور مع الخبراء النوويين قبل اتخاذ القرار على حد قوله.

ودعا كمال المشير إلى ضرورة الدعوة لعقد اجتماع المجلس الأعلى للاستخدامات السلمية للطاقة النووية لبحث مواصفات المشروع والبدء فيه لتدخل مصر فى عهده للعصر النووى، متمنياً أن يلتقى المشير بخبراء النووى.

هذا الخبر من : اليوم السابع مصر

شاهد أيضاً

أين تذهب إيرادات التصالح فى مخالفات البناء ؟

نازك شوقى تتمثل أهداف مشروع قانون التصالح في مخالفات البناء، بشكل رئيسى في إنهاء وضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *