الثلاثاء , مايو 18 2021

” في جوفك النار ياحمالة الحطب “

30

بقلم : محمد علي أبورزيزه
ظننت موهوما”بأن لهفوات الشك بعد العلم يقينها ، ولأنياب الغدر بعد الحق ركونها ، ولأحقاد الظلم بعد العدل سكونها ، وللأنفس الحيرى بعد التيه أن تلتقيه معينها ، وللعروق الهاجرات دمائها بعد اللقاء أن تحتضن جريانها ، وللقلوب بعد هجير الكره أن تستفيء بنبضها وكيانها .. وأيقنت بعد الوهم بأن الظن كان أنبل من الحقيقه ، وبأن جهنم أمجادهم تستلذ أضلع الأنفس البريئه ، وبأن للتاريخ في صفحاته المظلمه لهم أسطرا” مشنوقه .. فيا حمالة الحطب أفيقي من سكرك بسموم الحقد وأغتسلي من شياطين كرهك بسلسبيل آيات الله رب الخليقه .

شاهد أيضاً

عهد تحافظ على عهد الاستنارة!

السيدة عهد زوجة سلطان عُمان هيثم بن طارق تجلس شامخة ومبتسمة ولا تُخفي وجهها ولا …