الثلاثاء , مايو 18 2021

المزاج والغذاء هل من علاقة ؟

11062359_869579156431598_1616658174380427974_n

د.تباسيم جندى

اهتم بصحتك

فى هذا المقال نحاول ان نجد علاقة بين المزاج والغذاء او المواد الغذائية اذا تواجدت العلاقة.
ولكى تعرف اذا كنت مكتئبا او قليل المزاج حاول ان تجيب على الأسئلة التالية:
– هل تشعر غالبا انك حزين او مكسور القلب ؟
– هل تشعر بانك أسوأ مزاجا فى الصباح ؟
– هل تشعر بصعوبة مواجهة اليوم ؟
– هل تشعر كثيرا بالرغبة فى البكاء او تبكى فعلا ؟
– هل تجد صعوبة فى خلودك للنوم او استمرارك فيه ؟
– هل شهيتك للأكل ضعيفة ؟
– هل تفقد الوزن بدون ان تحاول ؟
– هل تشعر بالافتقار الى الجاذبية او انك لست محبوبا بالكفاية ؟
– هل تميل الى العزلة والبعد عن الصحبة ؟
– هل تشعر بالخوف غالبا ؟
– هل تشعر غالبا بالتوتر والغضب ؟
– هل تجد من الصعب اتخاذ القرارات ؟
– هل تبذل جهدا لكى تحمس نفسك لفعل الأشياء التى انت معتاد فعلها ؟
– هل تشعر بالأحباش من ناحية المستقبل ؟
– هل تشعر بمتعة اقل عند عمل الأنشطة التى اعتادت ان تعطيك متعة ؟

اذا كانت أجابتك بنعم على 5 او اكثر من الأسئلة فانت تعانى من انخفاض المزاج, فما هو الحل ؟وهل توجد علاقة بين ما تتناوله ومزاجك العام ؟
كقانون عام عليك ان تحافظ على توازن الهرمونات المخية المسئولة عن المزاج, فنقص هرمون السيريتونين يسبب الاكتئاب, ونقص هرمونات الدوبامين والأدرينالين والنورادرينالين تسبب ضعف الحماس, ومعظم عقاقير الاكتئاب تقوم على زيادة هذه الهرمونات.
اما الطريقة الطبيعية لزيادة هذه الهرمونات هى اعطاء الحامض الأمينى تريبتوفان او ناتجه 5-HTP, وهما بالتالى يؤديان الى عمل هرمون السيريتونين, اما الحامض الأمينى فينيل الانين يؤدى الى عمل التيروزين ثم الى هرمونات الدوبامين والأدرينالين والنورأدرينالين. لذا يجب ان تعطى اهتماما للأطعمة التى تحتوى على هذه الأحماض الأمينية وهى بالطبع توجد فى الأطعمة البروتينية.
ومن اكثر الأطعمة احتواء على التريبتوفان هى السمك والديك الرومى والدجاج والجبنة والفاصوليا بأنواعها والتوفو والشوفان والبيض. و1 جم من التريبتوفان يحسن من الاكتئاب ويساعد على النوم, لذا ينصح بتناوله قبل النوم.
ولكى تحصل على 1 جم تريبتوفان فعليك بأخذ وجبتين من الآتى:
5 طرق لتناول 500 مجم تريبتوفان:
– بوريدج من الشوفان oat مع لبن الصويا و2 بيضة مقلية
– بطاطس فى الفرن مع جبنة كوتيج وسلطة تونة
– صدر فرخة وبطاطس بالجبنة وفاصوليا خضراء
– سباجيتى من القمح الكامل مع الفاصوليا والتوفو او صوص اللحم المفروم
– قطعة سالمون مع كينوا وعدس وسلطة خضرا مع زبادى دريسنج
وهنا تجد انه من المهم تناول الأطعمة الكربوهيدراتية مع البروتينات المحتوية على التريبتوفان لأنها ترفع نسبة الأنسولين الذى يساعد على ادخال التريبتوفان للمخ مما يساعد على زيادة السيريتونين. وهذا يمكن ان يفسر الميل الطبيعى لدى مرضى الاكتئاب للأطعمة السكرية لتعطى تحسنا فى المزاج, وهذا ايضا يفسر الشعور بالاكتئاب عند انواع الرجيم العالية جدا فى البروتين بدون كربوهيدرات.
ولقد تساءل د.فيليب كوين فى جامعة أكسفورد قسم الأمراض النفسية عما يمكن ان يحدث لو حرم الفرد من الحامض الأمينى تريبتوفان, فأعطى 15 فردا متطوعا يعانون من اكتئاب سابق ولكنهم اصحاء الآن مشروبا خاليا من التريبتوفان فوجد انه فى خلال 7 ساعات فقط ظهرت اعراض الاكتئاب على 10 من 15 , وعندما اضيف التريبتوفان الى المشروب تحسن المزاج.
ويعتبر 5-HTP -وهو المنتج من التريبتوفان فى الجسم- اكثر فاعلية من التريبتوفان, واجريت الأبحاث على فاعليته فى تحسين المزاج فى جامعة أوساكا فى اليابان فى سنة 1970 , فأعطى 107 افراد يعانون من الاكتئاب من 50-300 مجم من 5-HTP , فى خلال اسبوعين تحسنت أعراض الاكتئاب عند اكثر من النصف, وفى آخر الأربع أسابيع تحسنت الأعراض عند 75% من المرضى بدون أعراض جانبية, وأعاد الباحثون نفس التجربة فتحسنت الأعراض عند 69%, وبعدها قامت دراسات اخرى لتقارن بين فايف هيدروكسى تريبتوفان او 5-HTP مع العقاقير المضادة للأكتئاب, وتبين ان كلاهما يؤدى الى حفض اعراض الاكتئاب ان لم يكن التحسن أكثر مع فايف هيدروكسى تريبتوفان وبدون أعراض جانبية.
وهناك دور هام لكثير من العناصر الغذائية فى عمل هذه الهرمونات واهمها فيتامين B وخصوصا B6, B12 وحامض الفوليك, ودور آخر أساسى لأوميجا3 الذى يساعد على بناء مستقبلات السيريتونين, فلقد اكتشف د. هيبلن ان الذين يأكلون السمك بانتظام هم اقل عرضة للاكتئاب, كذلك الذين يتناولون زيت كبد الحوت هم اقل فى الإصابة بالاكتئاب وكلما طالت مدة تناوله كلما قلت الكآبة, كما يوجد دور آخر لعنصرى المغنسيوم والكروميوم فى عمل هذه الهرمونات.
والأن عزيزى القارئ هل اقتنعت ان طعامك هو علاجك اذا عرفت أسراره جيدا ؟

والى ان نلتقى دمتم فى الصحة والسعادة
د.تباسيم جندى

شاهد أيضاً

أخلاق أحمد السقا تنهي أزمته الأخيرة مع مها أحمد

أمل فرج يبدو أن محاولات الصلح قد نجحت وانتهت الأزمة التي لم تستمر سوى 48 …