السبت , يونيو 6 2020

المحكمه الدستوريه والعمارة الفرعونيه

11774729_10206079724263637_1380128343_n

بقلم يوسف متى

جريده الاهرام الكنديه

حلم يوسف

( كما كان ليوسف حلماً، أنا ايضا لي حلم يا وطني )

( المحكمه الدستوريه والعمارة الفرعونيه )
عزيزي القارئ
أدعوك ان تشاركني هذا الحلم .. مبدئيا ً هل شاهدت مبني المحكمه الدستوريه العليا ذات الطابع الفرعوني الفريد ؟
ما رأيك لو كان لدينا مدينه كامله علي هذا الطراز ؟ ماذا لو كان عنوانك هو ( ٣ شارع احمس متفرع من ميدان طيبه ،حي آمون بمدينة سيزوستريس ) .
يافطة الشارع لها لون ورقة البردي مكتوب عليها اسم الشارع بثلاث لغات ، المصريه الفرعونيه والانجليزيه والعربية .
ماذا لو كانت العماره التي تسكنها، ومدارس أبنائك ، المستشفي، النادي،قسم الشرطه،المسرح ،المطعم ،حتي دور العباده لها نفس طابع (العماره الفرعونيه).
الميادين تتزين بمسلات فرعونيه أبدعها طلبة كليات الفنون الجميله والفنون التطبيقية.. ماذا يكون شعورك عندما تعيش في مثل هذه المدينة المصريه الخالصه ؟
ما رأيك لو تماديت معي في هذا الحلم ، وتوقعت ان معالي وزير الإسكان قد اصدر قراراً ان تكون العماره الفرعونيه هي أسلوب بناء كل المجتمعات العمرانية الجديده ، والمباني المستحدثة مكان العشوائيات ،كلها يتم إعطائها نفس الطابع الفرعوني.
تخيل معي ،او احلم معي ..وهو حلم قابل للتحقيق ،ان كل المنشآت ومواقع الخدمات والمناطق اللوجستية علي ضفتي قناة السويس القديمه والجديده ،كلاهما ،تحمل جداريات فرعونيه ،ولها نفس عمارة المعابد الفرعونيه والمسلات الفرعونيه تقف شامخة علي الجانبين بينما رمسيس يقف مرحباً بضيوف مصر الطيبه في مدخل القناه .
ماذا يكون شعورك عزيزي القارئ لو كنت بحاراً عابراً في هذا المجري الملاحي،ناقلاً ماتنقله بسفينتك ،وانت تملاء عيناك بعبق التاريخ، وهذه الحضاره العظيمه تقول لك عزيزي العابر اهلًا بك في وطن الفراعنه . من المؤكد انك ستحلم ايضا ً ان تعود، وان تري هذه البانوراما الفرعونيه المصريه .
انت كمواطن مصري كم يكون افتخارك بمصرك عندما تصبح متحفاً مفتوحاً ، مجرد ان تطأ قدم الزائر لأرض مصر يري (أتون )الشمس في كبد السماء تعكس أشعتها الذهبيه علي
صفحة النيل (حابي العظيم ) الذي اقسم الفراعنه الا يلوثوه ، ويتنسم عبير زهرة اللوتس ويري مفتاح الحياه (عنخ ) وعين حورس .
س١ . لماذا هذا الحلم ؟
(علي المستوي الوطني) ..سوف تشعر انت والأجيال القادمة انك تنتمي لحضاره عظيمه ، يقدرها العالم ويدرسها، صاحبة علم المصريات Egyptology ، وان هذا الوطن لا يباع ولا يشتري كما حاول من قبل الاخوان الشياطين.
(علي مستوي الحضاري).كل المتخلفين فكريا ًوحضارياً اللذين طالبوا بتحطيم الاثار باعتبارها أصنام ،اولائك الجهلة اللذين يحملون القبح في قلوبهم وعقولهم ،نقول لهم نحن نحب تاريخنا ونفخر به.
(علي المستوي الجمالي ) ومن منا لا ينشد الجمال في بلده ، لأشك ان هذا المتحف الفرعوني المفتوح سوف يعوضنا كثيراً عن الخليط المزعج من المباني والمنشآت التي لايحكمها قاعده ولا تخضع لأي ذوق فني ، وطالما جرحت أعيننا.
( علي المستوي السياحي )..بهذه الفكره نحن نقدم لشركات السياحة وصناعة السياحة منشور سياحي مفتوح ينبض بالحياة لكل أنحاء المعموره ،يعمل علي المزيد من الحركة السياحيه التي هي احد اهم موارد الدخل القومي كقناة السويس وهي احد عطايا الله لهذا البلد من تاريخ وجغرافيا ايضا وعليناان نستثمرها.
س٢. هل هذا الحلم صعب التنفيذ ؟
هذا الحلم لن يكلف خزانة الدوله شيئا بل سيخلق فرص عمل لكل أساتذة وطلاب الفنون الجميله والفنون التطبيقية وللورش الصغيرة والصناع الحرفيين ، هذا الحلم يجعلنا نستبدل العشوائية والفردية في البناء بلون واحد فريد ومتميز وعبقري هو العماره الفرعونيه ،التي تنفرد بها عن العالم اجمع .
انها بصمة يد وفصيلة دم مصريه خالصه.
س٣. هل تري ان هذا الحلم من الجائز ان يصل لمن بيده القرار ؟ وان وصل هل تحلم ان يحقق لناالحلم ؟
ام ان هاتفاً يوقظك صارخاً ( عفوا هذا الحلم غير متاح حاليا ً… اسحب الغطاء وحاول الحلم في زمن آخر )
الي اللقاء يا وطني في حلم آخر)

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

الأهميه والأولويه

قد نري في كثير من الأحيان ان لم يكن دائما أشخاص لاقيمه لهم بجميع المقاييس …