الإثنين , يونيو 8 2020

تقرير دولى 35% من الحاويات بمعدل 15 ألف حاوية لن تستطيع دخول الموانى المصرية .

قناة السويس
الأهرام الكندى
كشف تقرير دولي أن 35% من سفن الحاويات التي يزيد حجمها أكثر من 15 ألف حاوية لن تستطيع دخول الموانئ المصرية بحلول عام 2018 بسبب «عمق الغاطس»، وأن هذه السفن ستتجه إلى موانئ أفريقيا وجبل علي.

وأشار التقرير الذي أعدته مجموعة الملاحة العالمية «إيبى ملر» الدنماركية أن معظم الموانئ المصرية ستستقبل السفن المتوسط والكبيرة والتي تتراوح حمولتها ما بين 10 و12 ألف حاوية، وأوضح أن إجمالي السفن العملاقة يبلغ 8 آلاف سفينة منها نحو 30 سفينة طاقتها 18 ألف حاوية، أما بقية السفن فتتراوح حمولتها ما بين 12 و15 ألف حاوية، ومن المتوقع أن يبلغ عدد هذه السفن بعد 4 سنوات نحو 30 ألف سفينة.

وقال كلاوس لارسن، المدير التنفيذي لمحطة حاويات شرق بورسعيد، إن «العالم الآن يتجه للسفن العملاقة، وللأسف الشديد معظم الموانئ المصرية لن تستطيع استقبال هذا النوع من السفن باستثناء ميناء شرق بورسعيد، لأن عمق الغاطس بلغ 15.5 متر وهي أعماق لا تستطيع استيعاب السفن العملاقة أكثر من 12 ألف حاوية»، مشيرا إلى أن بقية الموانئ المصرية لن تستطيع استيعاب هذا النوع من السفن.

من ناحية أخرى، قلل اللواء محفوظ طه، الخبير البحري، من التقرير، وقال إن «السفن العملاقة لا تحتاج أعماق أكثر من 15.5 متر، لأن المصنع لهذه السفن قام بزيادة عرض وطول السفينة، ولكن المشكلة تعتمد على مناورة السفينة أثناء الدخول والخروج»، مشيرا إلى أن ميناءي شرق بورسعيد والعين السخنة يستطيعان استقبال السفن العملاقة.

وكشف «طه» أن «جميع موانئ جنوب أوروبا غاطسها 15.5 متر باستثناء روتردام الهولندي»، مشيرا إلى أن هذا النوع من السفن تم تصميمه لكي يقلل المرور من الموانئ المحورية في العالم الأقل من 13 مترا بهدف سرعة إنجاز عمليات النقل البحري.

وطالب الحكومة المصرية بالاهتمام بالبضائع والصب الجاف، وهو ما ركز عليه تقرير البنك الدولي الذي صدر العام الماضي، وأكد أن فرص مصر الحقيقية هي في هذين النوعين من التصنيع، ولا يجب أن ننساق وراء مطالب الخطوط العالمية التي تعمل في مجال «الترانزيت».

ا

شاهد أيضاً

هل ستسمح أونتاريو بالتناول في الكنائس الطقسية بدءا من يوم الجمعة؟

الأهرام الكندي: قررت حكومة أونتاريو اليوم السماح بعودة الصلاة بكل دور العبادة في أونتاريو نسبة …