الثلاثاء , يونيو 9 2020

الأهرام تكشف حقيقة الداعشى السعودى الذى هرب من داعش وسلم نفسه بعد إختياره لتنفيذ عملية إنتحارية.

علم السعودية

الأهرام الكندى
ظل يقاتل ثم يقاتل فى صفوف داعش ما بين سوريا والعراق ولكن فى لحظة معينة من حياته فضل الحياة، بدلاً من الموت، بعد أكثر من عام قضاه متنقلاً بين العراق وسوريا، ومن جبهة لأخرى، قبل أن يتم اختياره لتنفيذ عملية انتحارية ضد قوات النظام السوري في إحدى المناطق السورية التي يسيطر عليها التنظيم، إلا أنه خاف من هذه المهمة الشاقة التي ستكلفه حياته وفرّ هارباً إلى تركيا.
وأوضح أحد أقاربه ، أن قريبه الداعشى تم تسليمه من السفارة السعودية في أنقرة إلى السلطات السعودية في أواخر شهر رمضان الماضي، بعد أكثر من عام قضاه في صفوف التنظيم الإرهابي «داعش» في سوريا.
وأشار إلى أن قريبه البالغ من العمر 27 عاماً، ومن سكان مدينة حفر الباطن (شمال شرقي المملكة)، ويحمل شهادة الثانوية العامة، وكان ينشط في سرقة السيارات والتفحيط بها، إلا أنه فاجأ الجميع بالتحاقه بتنظيم «داعش» في سوريا قبل عام، وظل يقاتل في صفوف التنظيم متنقلاً بين الجبهات في العراق وسوريا حتى وقع عليه الاختيار لتنفيذ عملية عبر حزام ناسف، إلا أن هذه المهمة الانتحارية جعلت الخوف يدب في أعماقه، ما دفعه إلى التفكير بالهرب والنجاة بنفسه.
وبيّن أنه تواصل مع أحد المهربين السوريين، الذي تكفل بنقله من سوريا إلى تركيا في مقابل مبالغ مالية طائلة، وأثناء نجاحه في الهرب ووصوله إلى أحد الفنادق في إحدى البلدات التركية القريبة من الحدود السورية، اشتبه به نزلاء الفندق فأبلغوا السلطات التركية، التي بدورها قبضت عليه وأودعته السجن.
وأوضح أن السلطات التركية تحفظت عليه 10 أيام، قبل أن يتم تسليمه للسفارة السعودية في أنقرة، التي بدورها أحالته إلى السلطات السعودية عبر طائرة خاصة، وتم إيداعه سجن الحائر في أواخر شهر رمضان الماضي.

شاهد أيضاً

بيان وزارة الصحة المصرية وقلق يعم البيوت المصرية

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء، عن خروج 411 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات …