الإثنين , يونيو 8 2020

مصر تخطر الإنتربول بأسماء المطلوبين الذين أعفى عنهم مرسي

الاهرام الجديد الكندى – وكالات : فادت مصادر أمنية وقضائية أن وزارة الداخلية المصرية أخطرت البوليس الدولي “الإنتربول”، للقبض على المتهمين الذين شملهم قرار العفو من الرئيس المعزول محمد مرسي، وألغاه الرئيس المؤقت عدلي منصور، وفقاً لـ “المصري اليوم” بنسختها الإلكترونية.
وأكدت المصادر أن المتهمين الفلسطينيين كانوا متورطين في قضايا “حيازة أسلحة وذخائر، والاتجار فيها، وحيازة سلاح أبيض، واستعراض القوة والعنف”.

وأشارت المصادر إلى أن قرار الداخلية شمل إلغاء العفو عن 9 من قيادات الإخوان، كانوا متهمين في قضية “التنظيم الدولي” عام 2010 وهم: المفوض السابق للعلاقات الدولية بالجماعة يوسف ندا، والإخواني وجدي غنيم، والقيادي بالجماعة أشرف عبدالغفار، والأمين العام للتنظيم الدولي للإخوان إبراهيم منير، والقيادي بالجماعة إبراهيم الزيات، وعائض القرني، والقيادي الإخواني السوري علي غالب همت، والقيادي بالتنظيم الدولي للإخوان يوسف توفيق المتعايش – الشهير بتوفيق الواعي – والقيادي بالجماعة فتحي الخولي، الذي توفي في السعودية عام 2010.

واتهمتهم الجهات الأمنية في تلك القضية بـ “إمداد جماعة الإخوان، المؤسسة على خلاف أحكام القانون، بأموال لتمويل أنشطتها التنظيمية، وكذلك ارتكاب جريمة غسل أموال أخرى متحصلة من جريمة إمداد جماعة غير مشروعة بتلك الأموال”.

وتضمن القرار أيضاً 18 من المحسوبين على جماعات الجهاد الإسلامي والجماعة الإسلامية، وهم: المحكوم عليهما بالإعدام في قضية اغتيال مدير مدرسة بالسويس في التسعينيات، غريب الشحات الجوهري، وأحمد عبدالقادر بكري، وحكم بالإعدام – في قضية اغتيال اللواء محمد الشيمي بأسيوط في التسعينيات – على حسن الخليفة عثمان، وحكم بالإعدام في قضية اغتيال ضابط على شعبان على هريدي.

وشمل القرار أيضاً: حكم مؤبد في قضية “العائدون من ألبانيا” على عبدالحميد عثمان عمران، وشوقي سلامة مصطفى عطية، وحكم مؤبد في قضية محاولة اغتيال الرئيس الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا عام 1995، على عاطف موسى سعيد، وأحمد محمود همام، وحكم بـ 17 سنةً سجناً في قضية اغتيال مبارك على محمد إسماعيل خليل.

إضافةً إلى ذلك، شمل القرار حكماً مؤبداً في قضية أحداث العنف التي جرت في السويس عام 1992، وعرفت بأحداث “مسجد الإيمان” على السيد صابر خطاب وعطية عبدالسميع محمود، وحكماً بالمؤبد في قضية اغتيال المفكر المصري فرج فودة على المتهم أبو العلا محمد عبدربه، وحكم حبس 10 سنوات في قضية “تفجيرات الأزهر” عام 2005، على محمد يسري ياسين، وحكماً مؤبداً في أحداث الصعيد، على محمود عبدالغني عبدالحافظ، وحسين فايد طه رزق، وشحتة فوزي أبو تريكة، والسيد أبو النجا الصفتاوي، ومحمد حسن إبراهيم.

وتضمن القرار متهمين فى قضية “العائدون من ألبانيا”، وهم مجموعة من الإسلاميين أدينوا خلال حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بتلقي تدريبات في دولة ألبانيا، والتخطيط من أجل تنفيذ عمليات إرهابية في مصر خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي.

شاهد أيضاً

بحضور المخابرات .. استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة اليوم ..

عقد اللجنة العليا لمياه النيل ت اليوم ٧ يونيو ٢٠٢٠ اجتماعًا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *