السبت , يونيو 6 2020
صورة من الارشيف

برلمان نمساوى يطالب بتخفيض تأشيرة الدخول للسعوديين والكوايته والسبب مخجل .

صورة من الارشيف
صورة من الارشيف

الأهرام الكندى
نشر الكاتب الاجتماعي السعودي فهد الحوشاني مقالا في موقع “الجزيرة” القطرية استعرض فيه المخالفات التي يرتكبها السياح الخليجيون لاسيما السعوديون في الغرب .
ويبدأ الكاتب بالتنويه الى الهجوم الكاسح للسياح السعوديين والخليجيين على النمسا، واستغلالهم لما يعتقدونه تساهلاً من الحكم ليقوموا بعدة مخالفات يعاقب عليها القانون، فضلا عن جلبها للغضب من تصرفاتهم والاستهجان من الجماهير!.
ويتابع الحوشاني قائلا ان من أبرز المخالفات ترك الاطفال يعبثون بمحتويات الحدائق وتكسير ما يستطيعون تكسيره! يضاف الى ذلك (شبة نار) لطهي الطعام والكبسات في الحدائق العامة! ورمي النفايات بكل حرية ودون وجل أو خجل في الحدائق، والازعاج والاصوات العالية في الشقق والفنادق التي يسكنونها! ويضيف لكني أعتقد ان اكثر المخالفات التي ازعجت النمساويين جاءت في محضر لجنة الانضباط! هي (تهديد) الحيوانات! وهذه جملة يمكن فهمها باعتبار ان البعض لا يحتمل منظر حيوان طليق دون ان يقوم بملاحقته أو رميه بحجر أو قتله حتى وان لم يأكله.
ويرى الكاتب ان مفردة حقوق الحيوان غريبة عند الكثير من السياح، وانه لاول مرة يسمعها من قضوا على الحيوانات البرية في المملكة والطيور والحشرات وكل ما يزحف ويطير و(ينقز ويقفز) ! لكن النمساويين لم يسكتوا على هذه التصرفات حيث ارتفعت الصيحات المستنكرة، لخروج السياح عن النص ! ولارتكابهم مخالفات هم واطفالهم حيث يعتقد السياح الخليجيون وعلى رأسهم السعوديون انهم بفلوسهم يحق لهم أن يعبثوا بالحدائق والمنتزهات ويتركوا أطفالهم يلهون ويكسرون ويرمون النفايات في كل مكان! .
ويستنكر الحوشاوي الشغف والتباهي من قبل السياح العرب بارتكاب الحماقات والمخالفات، بل وتصويرها مثلما فعل من يدخن الشيشة قرب برج إيفل! ويقول : لدى البعض حب للظهور بمظهر المخالف والاستمتاع بذلك! كيف يستمتعون بجعل انفسهم مكان الاستهجان وعدم الترحيب!.
ويشير الكاتب الى ان المخالفات آنفة الذكر وغيرها ادت ببرلمان ولاية سالزبورغ النمساوية، بناءً على اقتراح من نواب مدينة زيلامسي، الى مطالبة الحكومة المركزية في فيينا بتخفيض عدد تأشيرات الدخول للسياح من السعودية والكويت بنسبة ثابتة سنوياً.
ويختم الحوشاني مقاله بتوجيه كلمات الى السياح العرب بالقول : ايها السياح الكرام في النمسا والتشيك وغيرها، بعضكم جعل منكم مادة اعلامية دسمة لوسائل الاعلام الغربية يتندرون على تصرفاتكم وسلوكياتكم. أيها السياح الاعزاء يا من فعلتم تلك المخالفات أقول لكم حدائق النمسا ومنتزهاتها لن يُسكت لكم على تخريبها وتشويهها، كما تفعلون في منتزهات وطنكم والتي بعد ان ترجعوا بالسلامة سوف تعودون للعبث بها وتخريبها مع الأسف الشديد!.

شاهد أيضاً

تقرير أونتاريو عن كورونا اليوم 6 يونيو يثير القلق من جديد

الاهرام الكندي: نشرت وزارة الصحة بمقاطعة اونتاريو تقريرها اليوم عن كورونا ليوم 6 يونيو علي …