السبت , يونيو 6 2020
مارينا

مارينا ثاني ضحية لوزارة التعليم تتحدث "للأهرام الكندي" بدلوا أوراق إجابتي في أربع مواد

marina

الأهرام الكندي:

بعد قضية مريم ملاك طالبة الصفر في الثانوية العامة، ظهرت قضية أخري وهي قضية الطالبة مارينا سيد سليمان رزق التي تم استبدال أوراق اجاباتها في أربع مود لتتحطم أحلام طالبة متفوقه بأيدي بعض الفاسدين الذين سرقوا مجهودها وتعبها وأعطوه لشخص أخر لا يستحق.
كان علينا البحث عن “مارينا” واستطعنا الوصول إليها لنكون صوتها وتعهدنا بمساندتها حتي تحصل علي حقها كاملا.
في البداية سألناها ما هي المشكلة؟؟
فقالت: انا كنت متوقعة مجموع عالي جدا و لما ظهرت النتيجة فوجئت اني جبت 79.39 رحت عمل تظلم في اربع مواد فيزياء و كيمياء و احياء و جيولوجيا و اطلعت علي كراسات الاجابة و وجدت انها لا تخصني و لكن ورقة البيانات الخارجية فقط تخصني و عندما اخبرت رئيس الكنترول بهذا قال لنا اننا مدعين و ملكمش اي اوراق تاني عندنا و اعملوا اللي تعملوه و قمنا بتقديم شكوي في الوزارة و قدمنا بلاغ للنائب العام و لم يتم اي جديد.
أما عن تاريخ تفوقها

فأوضحت: أنا من متفوقة كل سنوات دراستي و املك شهادات تقدير كثيرة جدا و كنت دائما من اوائل المدرسة و حصلت في الابتدائية علي 348 من 350 بنسبة 99.4% و في الاعدادية بنسبة 97.6%.

وعن مدي تأكدها من استبدال أوراق الإجابة باربع مواد قالت:

أن الطب الشرعي يستطيع تحديد ما إذا كانت الإمضاء والتوقيع علي شيك مثلا يخص الفرد أم لا، أما أنا فلدي أكثر من ستون صفحة كتبتها، وأنا أطالب بتحويل اوراقي للطب الشرعي ليثبت ما إذا كانت هذه الأوراق تخصني أم لا. وأطالب بمعرفة أين ذهبت اوراق اجابتي ولمصلحة من حدث ذلك.

وعن ما سوف تقوم بعمله؟

أجابت أولا أنا من أسرة مصرية عادية جدا ولكن ربنا هو سندي ومعيني، سأتمسك بحقي ولن اتنازل عن حقي مهما كلفني، كذلك أنا أناشد كل مصري ومصرية بمساندتي ومساعدتي في الحصول علي حقي، فقضيتي وقضية مريم ملاك هي قضايا تدل علي مدي انتشار الفساد وإنعدام الضمير، أنا احتاج لمساندة كل أصحاب الضمائر الحرة من إعلاميين ومحامين ورجال دولة لا أريد أكثر من حقي وأريد أن احصل علي الدرجة التي أستحقها، فإجاباتي هي نتيجة تعبي وسهري ومزاكرتي كذلك تضحيات كثيرة قدمتها أسرتي لأجلي وما حدث معي لا يرضي ضمير أي انسان.

في النهاية سألناها هل تريدي أن توجهي رسالة لأي مسئول في مصر:

علي الفور ردت أن اوجه رسالتي للرئيس عبد الفتاح السيسي وهو أب لكل المصريين بأن يتدخل لحل المشكلة وأن يتم عرض اوراقي علي الطب الشرعي ومتأكدة ان الرئيس سينصفني وأن حقي هيرجعلي، وعايز أقوله يا سيادة الرئيس كلنا بنحبك وكلنا ننتظر منك أن تكون مناصر للمظلوم وأنت أب للجميع،وتعلم جيدا أن ما حدث معي لا يرضي ربنا وأنت إنسان تخاف الله فأرجوك تتدخل لحل مشكلتي.
لمتابعة الموضوع الأول عن مارينا والذي نشره “الاهرام الكندي” وبه صور تثبت تفوقها الرجاء الضغط. هنا 

شاهد أيضاً

البرازيل تهدد منظمة الصحة العالمية ..

كتبت / أمل فرج منذ فترة ليست بقليلة ومنظمة الصحة العالمية تثير الجدل حول مصداقيتها …