الإثنين , يونيو 8 2020

عباس يعتزم إعلان حكومة التوافق الوطني اليوم وإسرائيل تدعو للمقاطعة

يأتي الاعلان المرتقب عن حكومة التوافق الوطني لينهي الانقسام بين فتح وحماس الذي استمر 7 سنوات

يعتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الإعلان عن حكومة التوافق الوطني قبل ظهر اليوم في مقر الرئاسة في رام الله. وتأتي هذا الاعلان في خطوة لإنهاء الانقسام الداخلي منذ منتصف عام 2007 وسط دعوات اسرائيلية للمجتمع الدولي إلى مقاطعتها.

وأكدت حركة حماس أن قضية وزارة الاسرى لا تزال عالقة، كما تظاهر انصارها في غزة مطالبين ببقاء الوزارة ضمن تشكيلة الحكومة التوافقية، بعد اعلان عباس عن نيته شطب هذه الوزارة وتحويلها الى هيئة ملحقة بمنظمة التحرير الفلسطينية.

من جهته، حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زعماء العالم من “التسرع بالاعتراف” بحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي من المنتظر الإعلان عنها اليوم.

واعتبر نتنياهو أن الحكومة المزمع الإعلان عنها “ستعزز الإرهاب” بسبب وجود حماس فيها. وأضاف في مستهل الاجتماع الأسبوعي لحكومته أن “على المجتمع الدولي ألا يحتضنها”.

ودحض الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، هذه الادعاءات، قائلا إن الحكومة الجديدة ستتألف من وزراء تكنوقراط لا ميول سياسية لهم.

وجمّدت إسرائيل محادثات السلام مع السلطة الفلسطينية بعد توصل حركتي فتح وحماس إلى اتفاق وحدة في 23 ابريل/ نيسان الماضي.

وقال عباس إن إسرائيل حذرته من أنها “ستقاطع الحكومة لحظة الإعلان عنها”.

وأضاف أن “إسرائيل تريد معاقبتنا على الاتفاق مع حماس على هذه الحكومة. كل خطوة إسرائيلية سيكون لها رد فعل فلسطيني مناسب”.

وقال عباس إن الحكومة ستعترف بإسرائيل وتنبذ العنف. وتم تكليف رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، الذي تلقى دراسته في بريطانيا، بتشكيل حكومة التكنوقراط.

وأعلنت الولايات المتحدة الشهر الماضي عن “خيبة أملها” من الاتفاق، وحذرت من أن ذلك سيضر بجهود السلام مع إسرائيل.

وستنهي الحكومة قطيعة استمرت سبعة أعوام بين الجانبين. ولن تتمثل حماس في الحكومة، لكنها وافقت على تأييدها. وتقول إسرائيل إنه لا يمكن لحماس، التي تتهمها تل أبيب والغرب بالإرهاب، من لعب دور حكومي، ما لم تعلن صراحة نبذها “الإرهاب”.

ويسعى عباس إلى تحقيق مصالحة فلسطينية منذ انهيار المفاوضات مع إسرائيل والتي كانت ترعاها الولايات المتحدة.

شاهد أيضاً

بالفيديو كارثة شمالي روسيا وبوتن يعلن الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *