السبت , يونيو 6 2020

سوريا: ما اهمية الانتخابات الرئاسية؟

الاسد الاب والابن يحكمان منذ عام 1970

بدأ السوريون في الإدلاء بأصواتهم يوم الثلاثاء 3 يونيو/ حزيران في الانتخابات الرئاسية التي من المتوقع أن تسفر عن فوز ساحق للرئيس بشار الأسد.

ويخوض الانتخابات إلى جانب الأسد كل من عضو مجلس الشعب ماهر الحجار والعضو السابق في المجلس حسان النوري.

ودعي للمشاركة في هذه الانتخابات بحسب وزارة الداخلية السورية أكثر من 15 مليون ناخب يتوزعون على نحو 10 آلاف مركز اقتراع في المناطق التي يسيطر عليها النظام.

ويرفض بعض معارضي الأسد والقوى الغربية ودول الخليج الانتخابات ويرون أنها مسرحية هزلية.

فعلى سبيل المثال وصف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الانتخابات “هذه مسرحية هزلية مأساوية.

أما وزير الخارجية الأمريكي جون كيري فاعتبر أن هذه الانتخابات “إهانة ومهزلة وتزوير”.

في المقابل قال وزير الإعلام السوري عمران زعبي إن حجم الإقبال في الانتخابات سيمثل رسالة سياسية.

وأضاف أن “الجماعات الإرهابية المسلحة” زادت من تهديدها خوفا من نسبة المشاركة العالية.

وتأتي الانتخابات في وقت تعاني فيه البلاد من حرب أهلية مدمرة قتل فيها 160 ألف شخص على الأقل، ثلثهم من المدنيين.

كما تأتي أيضا على وقع عشرات البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران في الأيام القليلة الماضية على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب اودت بحياة العشرات من اطفال ونساء.

وتعد حلب ثاني اكبر المدن السورية التي تتقاسم السيطرة عليها الحكومة والمعارضة.

وحسب المرصد السوري لحقوق الانسان لقي الفا شخص، اكثر من ربعهم من الاطفال، حتفهم منذ بداية العام الجاري في المدينة جراء القاء الطيران براميل متفجرة على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

ولم تشهد سوريا انتخابات رئاسية تعددية منذ نحو نصف قرن ولم يتغير الحال منذ تولي الرئيس الحالي بشار الاسد عام 2000 .

لكن ما يميز هذه الانتخابات ان نحو نصف مساحة البلاد خارج سيطرة السلطة ، وان هناك نحو ثلاثة ملايين سوري لاجئ في دول الجوار ونحو سبعة ملايين نازح داخلها.

  • كيف تنظرون إلى هذه الانتخابات؟
  • اذا كنت سوريا هل انت مهتم بالتصويت فيها؟ ولماذا؟
  • برأيك هل ستغير الانتخابات من واقع الصراع السوري؟ ولماذا؟
  • هل يؤدي إجراء الانتخابات إلى نسف جهود التوصل لحل سياسي للأزمة كما تقول الأمم المتحدة؟

شاهد أيضاً

عاجل السلطات السعودية تعيد حظر التجوال من جديد

 فى إطار المتابعة المستمرة من قبل موقع الأهرام الكندى ننشر لكم كل ما هو جديد  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *