الأحد , يوليو 3 2022
الدكتور رأفت جندى
رأفت جندى

اخرجوا القضية أنك مستحقة للصفر

مريم طالبة متفوقة في جميع مراحل حياتها ولكن في امتحان الثانوية العامة اعطوها صفرا وعندما طعنت على النتيجة لأن البعض غير اوراقها، اتى تقرير خطوط الطب الشرعي انها صاحبة الورق الذى يستحق الصفر. وان كانت مريم اعطوها صفرا فأننا من كندا نهدى أيضا صفرين أحدهما لوزير التعليم والآخر للطب الشرعي بأسيوط.

الوزير يستحق الصفر بجدارة لأنه يسعى لتبرئة وزارته مهددا الاعلام وأيضا مهددا مريم المظلومة، فهو يغسل يديه من فساد وزارته ويحاول تجميل شكله ولكن هيهات فرائحته ورائحة وزارته وصلت لكندا ولجميع مشارق ومغارب الأرض ولا يستحق غير ان يوارى التراب، ومن العار على مصر ان يستمر مثل هذا وزيرا.

اما عن الطب الشرعي للخطوط فهو يستحق الصفر وجميع الاصفار وما تحت الصفر أيضا ولكن باستعمال الرأفة نعطيه صفرا، الا ان كانوا هم أيضا مضللين، واعطيت لهم ورقة البيانات فقط المكتوبة بخط يديها وهى بالطبع مطابقة لخطها وفى هذه الحالة عليهم ان يقولوا هذا في التقرير.  

من الصعب ان نتأمل في مشاعر هذه الفتاة الصغيرة التي بدلا من حصولها على التفوق تأخذ صفرا وعندما تلجأ للطب الشرعي في وزارة العدل تجد الظلم حاضرا لأن الجميع زاغوا وفسدوا.

من السهولة أن نسدى اليها النصيحة ان لا تيأس وان تستمر في دعواها ومن الصعوبة عليها أن تلبى دعوتنا وهى هادئة وغير مرة النفس، ولكن فى النظر لصليب المسيح نجد دائما التعزية ولقد قيل لنا حيث انه تألم مجربا يستطيع ان يعين المجربين لأنه في النظر للصليب يهون أي ظلم يقع علينا، فانهم سبقوا واخرجوا قضية محاكمة يسوع انه مستحق للموت.

وانت أيضا يا مريم مثله، فلقد اخرجوا قضيتك إنك مستحقة للصفر فأفرحى وتهللي لأنك شابهت سيدك ومخلصك، بينما أمثال هذا الوزير وربما من ضلل خبراء الخطوط فهم بالحقيقة الحاصلون على هذا الصفر، ولكن يفرقون عنك لأنهم حاصلون عليه بجدارة، أما صفرك الذى اعطوك إياه فهو فيه اعلان براءتك انت المتفوقة من قبل والآن.

د. رأفت جندي

شاهد أيضاً

حمادة إمام يسأل : لماذا لا يتعلم الإخوان من تجاربهم مع السلطة ؟

حمادة إمام ما بين تنظيم 1965 وإعدام سيد قطب  وفض رابعة 2013 عدة محطات التقت فيها …