الإثنين , يوليو 4 2022

احفاد يهوذا يبيعون انفسهم على قوائم الشيطان السلفى ….

2222

أشرف حلمى

إنضمام بعض المسيحيين لحزب النور السلفى دون غيره من الأحزاب الدينية ليست مفاجاة سياسية ولا مصالح شخصية اكثر منها قذارة حزبيه بنيت على أسس دينية دستورية مدعومة مالياََ وحكومياََ باساليب التقية الشرعية لتنفيذ الأجندة الوهابية الإسلامية العالمية بداية من الشرق الاوسط بقيادة المملكة العربية السعودية ورعاية الولايات المتحدة الامريكية التى استضافت ملك السعودية فى الايام القليله الماضية وذلك بتقديم الإرهابيين السلفيين بديلاََ للإخوان .
وليس غريباََ على المسيحيون ان يكون وسطتهم يهوذات يبيعون أغلى ما يمتلكون مقابل الشهرة والمال او نظير الإنتقام من عدم حصولهم على حقوق غير مشروعة فيهوذا باع معلمه السيد المسيح بثلاثون من فضة بعد ان خانه نظير إسترضاء رؤساء كهنة اليهود بعد ذلك ندم على فعلته ورد المال لليهود وقتل نفسه , هكذا باعوا هؤلاء الخونة أهاليهم ومبادئهم وقدموا انفسهم للشيطان الذى كفرهم وحلل نسائهم واموالهم كى ما يكونوا الكوبرى الذى يعبر خلاله حزبهم الدينى إنتخابات مجلس الشعب .
الم يتعظ هؤلاء الخونة من تاريخ هذا الحزب الإسود فى مصر تجاة الكنيسة القبطية ورئاستها الدينية وشعبها الذين هم منه من خلال مظاهراتهم وفتاويهم الوهابية ضد الكنيسة واولادها ومحاربتها ووقوقها ضد قرارات بناء أو إعادة بناء الكنائس وترميمها كذلك جرائم إختطاف واسلمة الاقباط إضافة الى تهجيرهم القصرى من منازلهم وغيرها من جرائم لا تحصى ولا تعد .
فانتم ما إلا مجموعة من الاشرار مخطتفين عقلياََ قدمتوا انفسكم وعقولهم للشيطان السلفى طمعاََ فى منصب سياسى وهذا مستحيل لانهم ببساطه سوف يقدمونكم فى نهاية قوائمهم فى الدوائر التى يسيطرون عليها او فى مقدمة قوائمهم او الفردى فى الدوائر التى خارج نطاق سيطرتهم واصبحتم كالمراة التى اختطفت او تركت دينها وتزوجت من اخر نظير حياة كريمة ثم صارت فيما بعد خادمة له ولعائلته بل جارية أيضاََ فى خدمة زوجتة الاولى او الثانية او كالتى اصبحت طالق دون احد يرعاها.

شاهد أيضاً

د. يوسف زيدان متحدثا عن نفسه : أحلم برحيل هادئ يعبر بى إلى النهار

أبى من عائلة ثرية بسوهاج.. وأمي من الإسكندرية.. ولدت في سوهاج.. لكنى هجرتها للإسكندرية رضيعا …