الأحد , يوليو 3 2022
حلمى عبد الحميد حلمى

مصرى بالسعودية يستغيث بمكتب العمل السعودى من ظلم كفيله.

حلمى عبد الحميد حلمى
            حلمى عبد الحميد حلمى

فيما يبدو أن مشاكل الوافدين مع الكفلاء مشاكل لا تنتهى فيومياً نفاجىء فى الاهرام الكندى بمشكلة وافد سواء مصرى أو من أى جنسية أخرى مع كفيله ، حينما نقرىء تفاصيل المشكلة نستشعر الخطر الشديد على الوافد خوفاُ من عدم تحمله كل هذا الظلم وأن يخرج عن شعوره ولا يتملك اعصابه ويرتكب جريمة ضد هذا الكفيل فتضيع حياته تماما، وقد ورد لنا اليوم استغاثة من مصرى مقيم بالسعودية ضد كفيلة نسردها لكم كما وردت لنا
واليكم تفاصيلها
حلمى عبد الحميد حلمى مصرى الجنسية مقيم بالمملكة العربية السعودية، أقامة رقم/ 2374161079
اتقدم بشكوى ضد كفيلى (مؤسسة _محمد عبدالله المطلق) ومقرها الرياض_ شارع _عبد الرحمن الغافقى بمهنة بائع ف محل بتاريخ .. 29/3/1436
ومنذ هذا التاربخ لم اتقاضى راتبى البالغ 3000 ريال بحجة نقل الكفالة فى الجوازات واستمر الكفيل بالمماطلة حتى اليوم و بالحاحى علية قام بطردى من العمل و عمل بلاغ تغيب عن العمل ضدى ورفض تسليمى مستحقاتى المالية لدية ، كما رفض إستخراج دفتر إقامة جديد للمؤسسة سالفة الذكر ضارباً بذلك عرض الحائط بكل القوانبن المنظمة للحقوق
و الواجبات العمالية
و عندما تدخل احد الأطراف فى الموضوع تم التوصل لحل مبلغ 2000 ريال مقابل تنازل ونقل كفالة و عندما تم الاتفاق على المقابلة قام المدعو بإخبارى ان بلاغ الهروب لا يمكن ان يلغى بسبب قوانين و تعديل جديد من قبل وزارة العمل والعمال و ابلغنى انه يمكن ان يلغى بلاغ الهروب من تحت الطاولة بمبلغ 15000 ريال ابلغتة من اين اعطى له هذا المبلغ و انا لم اتقاضى منة اى شى حتى انه قام بنقل كفالتى فى سابق الأمر دون علمى و دون مواقفتى و كل هذا بشهود و تسجيلات صوتية

اناشدكم بأتخاذ كل ما يلزم حتى لا اصبح مخالف ويتم ترحيلى
فأن إقامتى السابقة مازلت معى و جواز السفر الخاص بى معى
والخاص بمؤسسة الراسخون للمقاولات و هى الشركة التى استقدمتنى
قام المدعو /مؤسسة محمد عبدالله المطلق بنقل خدماتى عن طريق الخدمات الالكترونية دون علمى و دون موافقتى
و عندما وجدت نفسى امام الامر الواقع قررت ان اذهب اليه واعمل اى عمل
اناشدكم اغيثونى

شاهد أيضاً

فتنة طائفية

مقتل مسيحى بمركز كوم أمبو بمحافظة أسوان

قتل عاطف العجوز مسيحى الديانة تاجر بمركز كوم أمبو بمحافظة أسوان بعد اعتراضه من قبل …