الأربعاء , يونيو 29 2022

الوهابية والصهيونية يداََ واحدة فى عداء البشرية ….

100

أشرف حلمى
مجموعة الدول الوهابية التى أطلقت مصطلح الدولة الصهيونية على دولة إسرائيل العبرية منبع الديانات السماوية اليهودية والمسيحية وهى من اطلقت ايضاََ صفة الكافرة على الدول الغربية ومن المعروف ان كل من الوهابية والصهيونية مختلفتان فيما بينهما إلا إنهما مشتركان فى محاربتهما للديانة المسيحية فدولة إسرائيل هى التى قدمت السيد المسيح له كل المجد الى المحاكمة بواسطة رؤساء كهنة اليهود الذين حكموا عليه بالموت صلباََ حتى يتخلصوا منه خوفاََ على مملكتهم اما الدول الوهابية المتصهينة تنادى بالدعاء اليومى على المسيحيون واليهود بالبلاء والكرب إضافة الى إضطهادهم خاصة من حكام اكبر دولة متصهينة فى العالم والتى منعت دخول الاناجيل اراضيها بل ومحاكمة كل من يمارس الصلاة المسيحية على أراضيها خوفاََ من إنتشارها من جهة وعرش حكامها من جهة اخرى .
فعندما يتم الإعتداء على احد المساجد فى الدولة الصهيونية او غيرها تقوم الدول المتصهينة التى تعمدت حكوماتها هدم وتخريب الكنائس المنتشرة على أراضيها وإخفاء معالمها وسن قوانينها بعدم إعادة إعمارها او ترميمها وتقوم بكل بجاحة بمطالبة الدول الكافرة بالوقوف امام الدولة الصهيونية لوقف اعتدائها على المسجد من خلال جامعة الدول المتصهينة , والأكثر من ذلك عندما تضرب الدولة الصهيونية الإرهاب المتصهين دفاعاََ عن نفسها ومواطنيها فى الوقت الذى تعمل فيه الدول المتصهينة بتهجير الكفرة وإضطهادهم وفرض الجزية عليهم وهدم أديرتهم وكنائسهم تطالب الدول الكافرة بالتوسط لديها لوقف تأديب وعقاب المتصهيونون فى الدولة الصهيونية .
مركز الدول المتصهينة اتخذ من الوهابية مجالاََ لنشر الإرهاب الدينى وافكاره فهو الذى عمل على تخريب عقول شباب دول الجوار وصنعت منهم داعش والقاعدة وجعلت منهم جماعات إرهابية منتشرة فى دولها وتصديرها للدول الاخرى فى عدة تنظيمات إرهابية منها الاخوان والسلفيين وبوكوحرام والاكثر من ذلك رشوة حكومات الدول ومؤسساتها خاصة الإعلامية وتسخيرها لسن القوانين والدساتير بهدف التطهير العرقى من الكفرة والمشركين وتمويل جماعتهم الوهابية لتفجير الكنائس وقتل و إرهاب المسيحيين لتحقيق هدفهم السامى لإقامة دولة الخلافة المتصهينة من المحيط الى الخليج , على غرار الصهاينة الاشرار الذين يحاربون لكسر جيوش دول الجوار لإقامة دولتهم الكبرى من النيل الى الفرات دون مقاومة .
هكذا تتصارع كل من قوى الشر الصهيونية الوهابية الكبرى دون مراعاة لإله وخالق الكون إله السلام والمحبة والديان العادل يوم القيامة الذى لن يسمح لإنتصار أعداء الله والبشرية بل سيتم سحقهم سحقاََ عن طريق شعوبهم .

شاهد أيضاً

بـصـمة حـب

أعزائي ضيوف هذا الصرح العظيم … لقد أثار المعلقين شجونى كثيرا فى تعليقاتهم على مقالتى …