الثلاثاء , يوليو 5 2022

رحلة البحث عن الفرحة الضائعة!!

ناصر النوبى 2

احاول استعادة الفرحة القديمة بالعيد ولكنني لا استطيع ويملأني الحزن بين استعادة الفرحة
وبين فراق الاحبة الذين كانوا سببا في تلك الفرحة وبرحيلهم ذهبت الفرحة معهم او انني ابدو مبالغا ومغاليا في مشاعري التي تعذبني في رحلة البحث عن الفرحة الضائعة!!
عارف انك محتاج لحنان
وزمان ومكان يرحل وياك
يستني معاك
زي الطير في مراية مية
يجب ان نتوقف عن البكاء فامي رحلت الي بارئها والتي كانت البهجة وكانت العيد نفسه
كانت تستيقظ صباحا ويستيقظ معها الفرح ..حاولت تقمص دورها اليوم ولم استطع
هل هي القاهرة والبعد عن الاسرة في الصعيد والذي ادي ارتفاع اسعار الطيران وعدم القدرة علي الحصول علي تذاكر بمحطة رمسيس احال دون السفر الي الاقصر الي الوطن الصغير
الذي يصنع البهجة بالعيد لبساطته ولمشاعر اخوتي البنات ودعواتهن بالصحة والعافية والذهاب الي عرفات وصعود الجبل الذي لم تفلح الاغاني في صعوده ولما سألت الريس
دياب حفظ السيرة امام معبد مدينة هابو
ياعم دياب انهو جبل يجب علينا صعوده
قال لي الريس دياب اي جبل ياابني كل الجبال لها نفس القدسية ولها نفس الاثر!
علينا ان نتحدي الريح والظلام طالما قررننا ان نصعد الجبال كما ذكر احمد خالد في كتابه جبال وارواح!!
ان جبال الاحزان القديمة قد تسيطر علينا وتحبسنا في ارواحنا ولا نستطيع التحرر منها مما يجعلك تفكر الف مرة وما ذنب الاطفال في ان يتعذبوا معنا في احلامنا التي لم تتحقق واصبحت هما اثقل القلب وجعله اكثر حزنا واقل فرحا واقرب الي المأساة من الفرحة!!
اجدادنا وامهاتنا رحلوا ولم يتوقف العيد عن القدوم مثل الشمس التي لا تكل ولا تيأس من الطلوع كل يوم لتنير ظلام الليل ويحل الصبح وتختفي الخفافيش التي تجيد الطيران في الظلام الدامس!!
وجناين نايم فيها الحلم بيحلم
علي راحته علي كيفه
مش عاوز حد يصحيه
ولا عاوز حد يلومه
ده كفاية عليه
هلال القمرة يتونس بيه وبيضحك
ولا عمري ولا عمرك حيكفوا
احلامنا كتير
مش بس البحر بيضحك في بلدنا
دي نجوم السما فرحانة وبترقص
وانا حلمي جميل واصيل
ولا عمره حيخلص
الا ان بداية الاحلام قد تكون بداية للاحزان وان تحقيق اي حلم يحتاج الي احساس عالي ولا يصبح احساسك عاليا دون مسحه خفيفة من الحزن فذلك يفتح الطريق امامك الي الحكمة التي ارتبطت بالألم
يوم ما اتولد حلمك اتولد حزنك
يمام وحمام راقدين في قلبك
كروان بيحبي في الزمن
بعيد عن امك بعيد
بعيد في الزمن حلمك
قريب ياصوت النايات
ناصر النوبي

شاهد أيضاً

د. يوسف زيدان متحدثا عن نفسه : أحلم برحيل هادئ يعبر بى إلى النهار

أبى من عائلة ثرية بسوهاج.. وأمي من الإسكندرية.. ولدت في سوهاج.. لكنى هجرتها للإسكندرية رضيعا …