الإثنين , يونيو 8 2020

«بي بي سي»: الإسلاميون وفلول مبارك التحدي الأكبر للسيسي

الاهرام الجديد الكندي – وكالات : أعربت شبكة الـ«بى بى سي» البريطانية عن أملها في أن تحظى فترة حكم الرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسي بإجراءات إصلاحية مثمرة تعيد الثقة للشارع المصري في السلطة الحاكمة.

وأكدت «بي بي سي» في أحدث تقرير لها أن تحديات اقتصادية واجتماعية كبرى تنتظر السيسي وتتطلب منه استغلالا ذكيا لموارد الدولة من مدن صناعية ومساحات صحراوية تحتاج إلى استراتيجية سريعة وجريئة لاستصلاحها فضلا عن تشجيع السياحة وإحياء نشاطها بعد 3 سنوات من الاضطرابات السياسية.

وأوضح التقرير البريطاني أن الرئيس الجديد يحظى بفرصة وصلاحيات واسعة مقارنة بجميع رؤساء مصر السابقين من واقع نسبة التأييد التي نالها في انتخابات 2014 والتي بلغت 96.91 % من أصوات الناخبين.

وأشار التقرير إلى أن شبه الإجماع الشعبي على اختياره يحمله مسئولية سرعة الإنجاز وتحقيق وعوده ومواجهة أبرز التحديات بقوة وحسم وفي مقدمتها محاربة البيروقراطية والفساد الحكومي الذي وضع مصر في المرتبة 114 على قائمة الدول الأكثر فسادا على مستوى العالم، وفقا لمنظمة الشفافية الدولية.

ورأى التقرير أن المرحلة المقبلة تقتضي من الرئيس الجديد إثبات جدارته بثقة المصريين من خلال حسن تنسيق العمل مع فريقه الرئاسي والبرلمان المنتخب بعد شهور معدودة، مشددا على ضرورة أن يتم تحديد نائب الرئيس، ورئيس الحكومة خلال أيام قليلة، ووضع خطة عمل محددة الأهداف لإيجاد حلول عاجلة وجذرية لأزمات البلاد.

وأضاف التقرير أن أي قرارات يصدرها السيسي مستقبلا يجب أن تحظى بـ«غطاء برلماني» وموافقة من نوابه ترسيخا لمبدأ الديمقراطية ودولة المؤسسات وأهمها إقالة الوزراء دون الرجوع إلى مجلس الشعب.

وتطرق التقرير إلى دور الحياة البرلمانية الحيوي في المرحلة المقبلة من مساندة ودعم التواصل بين الرئيس ووزراء الحكومة.

وحول الضغوط السياسية المتوقعة، حذر التقرير من نشاط التيارات الإسلامية في مصر في عهد السيسي واستغلالها لمشهد الانتخابات البرلمانية المرتقب للعودة إلى المسرح السياسي، وممارسة ضغوط على الرئيس الجديد انتقاما لسلفه محمد مرسي، بالإضافة إلى فلول نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك الذين يحاولون القفز على الموقف واستعادة مقاعدهم في البرلمان بعد مرحلة العزل السياسي.

شاهد أيضاً

الطبيب المصرى الأمريكى يعلن عن دواء جديد لكورونا وسط ترقب من متابعيه

أكد دكتور سامح أحمد. أستاذ مساعد أمراض باطنة وقلب في جامعة تافتس بأمريكا، والمقيم بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *