الأربعاء , يونيو 29 2022

“زوربــــــــــــــا”

2

بقلم عمر و عصام‬
أنصت قليلاً فتتسلل إلى مسامعي نغمات خافتة تأتي من مكان غير موجود .. أشعر بالألفة والحميمية تجاه تلك الموسيقى والتى تشبه إلى حدٍ بعيد موسيقى (زوربا) الشهيرة .. تتحرك قدماى بعفوية لتضربان الأرض في خفقات متتالية تتناسق بشدة مع النغمات المنسابة في نعومة .. أنتبه على إرتفاع صوت الموسيقى تدريجياً ..تزداد سرعة قدماي وقوة ضرباتهما المتتالية للأرض في ذلك الإيقاع الراقص .. أشعر بغبطة غير مبررة .. أهبُّ واقفاً وأتحرك راقصاً في الغرفة الواسعة محتضناً طيفكِ بين ذراعيَّ ..يرتفع صوت الموسيقى حتى تكاد أن تصم الآذان وتزداد مراقصتي لطيفكِ العذب قوةُ وسرعة .. يغادرني طيفكِ فجأة فتتوقف الموسيقى .. أترنح في ألم .. أتلمس قلبي الواهن في ضعفٍ وأجلس مستلقياً على مقعدي .. أعلم أني أفتقدكِ كثيراً .. تتجسد صورتكِ الرقيقة في قلبي فأغمض عينيَّ متأملاً عينيكِ الدامعتين .. تبتسم ملامحكِ في رضا فيرتفع الإيقاع مرة أخرى .. أحتضن طيفكِ الرقيق .. وننطلق راقصين من جديد!!
قصة “زوربــــــــــــــا” من مجموعتى القصصية رائحة الصمت.

شاهد أيضاً

رحيل مسيحية أقصرية وسط حزن شديد من قبل أبناء المدينة

انتقلت على رجاء القيامة السيدة ماجده مجلي عبد الملاك زوجة اسعد كامل طنيوس شركة مطاحن …