الإثنين , يوليو 4 2022

وتتواليَ الأحتفالات !!!!!!

2
احتفلت مصر اليوم بذكري انتصار أكتوبر العظيم ، ولحسن حظ المصريين لم تنتهي احتفالاتهم بعد !!! فبعد أيام سنحتفل أيضاً بانتصار طنطاوي وعنان بإحباطهم
أكبر مؤامرة علي أمن مصر والمصريين في موقعة المجلس العسكري الكبري
المعروفة بموقعة ماسبيرو !!! حيث انطلقت مجموعة خارجة عن القانون والشرعية
لقلب نظام الحكم والوطنية !! وتظاهروا معترضون علي هدم الكنيسة في الماريناب
وهذا يتنافيَ مع العُرف المُـتَّبع في مجتمعاتنا يا أحباب !! فحرق الكنائس وهدمها ،
وحرق بيوت المسيحيين ونَهبها ، وتهجير الأقباط ،واختطاف القاصرات ، وقتل المُصلين بالمُتفجرات . (القديسين ) .شيء من صميم ثقافتنا عن قبول الأخر !! وهو إرث نتفاخر به بين الشعوب !!! فكيف لهؤلاء أن يعترضوا علي المكتوب؟! وزاد علي ذلك أنهم كانوا مُسلحين ، بصلبان وبشموع مُدَججين !! لذا وَجَب إيقافهم عند حدودهم . والضرب بأيدي من حديد فوق رؤوسهم . وقاد المعركة رجال شُرفاء ، معروفين بالولاء ، للمجلس العسكري رمز الطهارة والنقاء !!! وعبَر أحدهم بمدرعته فوق أجساد الأشقياء !!! وتمت المُهمة بنجاح ، وصمتَ الأقباط بعد الصياح ، وتقَلد طنطاوي وعنان قلادة النيل !! لانتصارهم الجليل ، وخرجا خروج الشجعان بعد أن سَلمَا الحكمَ لمُرسي والإخوان . فيالها من إنتصارات !!
وتتواليَ الاحتفالات !!!!!!
***********************
ميلاد ثابت إسكندر
فنان تشكيلي وأشكيلك

شاهد أيضاً

د. يوسف زيدان متحدثا عن نفسه : أحلم برحيل هادئ يعبر بى إلى النهار

أبى من عائلة ثرية بسوهاج.. وأمي من الإسكندرية.. ولدت في سوهاج.. لكنى هجرتها للإسكندرية رضيعا …