الإثنين , يونيو 8 2020

مع تهنئة السيسي بالفوز.. «الأوروبي» ينتقد أزمة الحريات بمصر.. والخارجية ترد: «لا للتدخل في شئوننا»

هنأ الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي، لكنه عبّر في الوقت نفسه عن قلقه، مما أطلق عليه “أزمة احترام الحريات العامة في مصر”، وهو ما دفع وزارة الخارجية للرد بأن “الشأن الداخلي المصري ليس مجالاً لإبداء الآراء من قبل الاتحاد الأوروبي”.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون في بيان صادر، اليوم الخميس، “الاتحاد الأوروبي يهنئ عبدالفتاح السيسي بصفته رئيسًا جديدًا لمصر، ويأمل في أن ينهض بالتحديات الكبرى التي تواجهها البلاد، وبينها الوضع الاقتصادي الصعب والانقسامات العميقة داخل المجتمع والإطار الأمني واحترام حقوق الإنسان”.

وأكدت آشتون أن الاتحاد الأوروبي “أخذ علمًا بأن الاقتراع جرى بنظام وبشكل سلمي”، مستندة إلى التقرير الأولي لبعثة مراقبي الانتخابات، مستدركة “إلا أن الدول الأعضاء الـ28 في الاتحاد ترى أنه فيما أرسى الدستور الجديد سلسلة حقوق أساسية، فإن احترام القوانين لم يكن بمستوى المبادئ الدستورية”، وأضافت: “حرية التجمع وحرية التعبير هما موضوعان يثيران قلقًا لا سيما في إطار هذه الانتخابات”.

واختتمت آشتون البيان قائلة: “في هذا الإطار يجدد الاتحاد الأوروبي التعبير عن قلقه العميق إزاء اعتقال أعضاء من المجتمع المدني والمعارضة، وكذلك من الناشطين”.

من جهته، قال السفير حاتم سيف النصر، وزير الخارجية للشئون الأوروبية، إن مصر سبق ورحبت بتلبية الاتحاد الأوروبي الدعوة التي وجهت له للمشاركة في متابعة الانتخابات الرئاسية مع مئات من المتابعين من منظمات إقليمية ودولية، التي انعكست فيما جاء في التقرير الأولي الذي أعدته بعثة الاتحاد الأوروبي لمتابعة الانتخابات بأن الانتخابات جرت وفقًا للقانون، وكذا في بيان الاتحاد الأوروبي بأن الانتخابات تمت بطريقة سلمية ومنظمة.

أضاف سيف النصر: لاحظنا من جانب آخر، في التقرير الأولي لبعثة المتابعة الأوروبية، وكذا في بيان اليوم عن وجود خلط بين تقييم العملية الانتخابية وبين قضايا سياسية، وأن كلا من التقرير والبيان المشار إليهما تناول عددًا من الحالات المطروحة أمام القضاء المصري، أو تتعلق بسياسات عامة للدولة المصرية لا يجوز للاتحاد الأوروبي أو لغيره من الجهات الخارجية إبداء الرأي بشأنها أو التعليق عليها.
وقال أيضا، فى بيان صحفي، إنه على الاتحاد الأوروبي الالتزام بالخطوط التوجيهية المرتبطة بتقييم متابعة الانتخابات الرئاسية، وعدم التطرق إلى ما لا يخصه فيما يتعلق بكيفية إدارة المصريين لشئونهم في المرحلة المُقبلة.

شاهد أيضاً

بحضور المخابرات .. استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة اليوم ..

عقد اللجنة العليا لمياه النيل ت اليوم ٧ يونيو ٢٠٢٠ اجتماعًا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *