الخميس , يونيو 30 2022

ذكري الشهيد حامل الصليب

1385164_525602707524270_481013300_n

جريدة الاهرام الكندى

اليوم يمر عامين على استشهاد ايمن نبيل لبيب شاب عمره ١٧ سنه قتله زملاء له

في المدرسة بملوي المنيافى ١٦ اكتوبر ٢٠١١

وكان الاقباط يعيشون لحظات صعبة بعد مذبحة ماسبيرو وكان ايمن شابا نما في النعمة وتربى في
حضن الكنيسة وكان هادئا لا يصيح ولا يسمع احد في الشوارع صوته وكان يعلق صليبا فى رقبته

وكان السبب في قتله رفضه ان يخلع صليبه لانه يرى ان فى ذلك إنكار لسيده

وقتل ايمن من زملاء له بالمدرسة ضربا على رأسه التى

حسب تقرير الوفاة كان فيها نزيف دموى نتيجة اصطدام بجسم صلب
ومات ايمن قبل ان يصل الي المستشفي

اما الاعلام الرسمي فيقول ان الخناقة كانت علي مقعد او ما شابه
ولم تتدخل إدارة المدرسة في منع الجريمة البشعة ومعروف ان مدير المدرسة متطرف
وفي يونيو ٢٠١٢حكمت المحكمة وحكم القاضى المتهمين القتلة خدوا ٣ سنين سجن بتهمة قتل خطأ
قتل خطأ وهى جريمة ضرب أفضى الى موت .. جريمة جنائية ولكنها تحولت الى قتل خطأ
اليوم مر عام علي استشهاد ايمن الذي قدم نموذج معاصر لشهداء المسيح الذين نقرأ عنهم
في الكتب أولئك الذين قدموا حياتهم على مذبح الحب وحملوا الصليب بكل حب
ذكرى الشهداء تجديد مستمر لعمل الله ونور للكنيسة المجاهدة
في طريق العالم وحسنة جداً وشهية لنتمسك بالصليب ونتشجع

ياسر يوسف

شاهد أيضاً

ياريت نفهم قبل ما نتكلم

ماجدة سيدهم لا استنى وإهدا بس شوية …كفاية غش وتضليل بسبب قلة الفهم والمعرفة .. …