الإثنين , يوليو 4 2022

عن قانون الاحوال الشخصية للاقباط الخص وأقول (4) .

عماد فيكتور سوريال
                  عماد فيكتور سوريال

بقلم الدكتور عماد فيكتور سوريال
1-لائحة 1938لائحة إنجيلية مائة في المائة وطبقها البابا القديس البابا كيرلس والبابا شنودة قبل أن يلغيها وذكرنا سبب إلغاءها.
2-ذكرنا بالشرح والتفصيل كتابيا وجوب عدم التحرق بل وأمر الرسول بالزواج منعا للتحرق كما وذكرنا أن الرسول لم يحدد المتحرق من لم يتزوج او تزوج ومات زوجه او هجره بعد محاولات الكنيسة إصلاح ذات البين وإصرار الهاجر علي هجره.
3-ذكرنا أن الترجمة للآية لا زواج إلا لعلة الزنا من اليونانية وصحتها تعطي الزانية كتاب طلاق وهذا فرق كبير في الترجمة.
4- ذكرنا أن الوصايا الإنجيلية كثيرة في هذا الشأن ومن أصر علي كسرها رغم محاولات الكنيسة المتعدده لاصلاحه دون نتيجة وجب تطليقه وإعطاء الطرف الآخر تصريح زواج. منعا لتحرق الطرف الذي لاذنب له.
5-قلنا وطلبنا برفع يد الرهبان عن تفسير أمور لاتخصهم بل تخص المتزوجين الاولي هم والاكليروس العلماني تفسيرها وكفانا مشاكل بسبب تفسيرات خاطئة.
6-البابا شنودة نفسه ذكر أن الرهبان حتي السواح منهم حينما يرقدون فهم يرقدون في أحضان إبراهيم واسحاق ويعقوب المتزوجين وكفي احساس بولاية الرهبان علي العلمانيين في أمور أبعد ان تكون عن الرهبان.
7-البابا الرائع تواضروس الثاني وعد ووعده حق بإنهاء هذه الأمور فأرجو من المعطلين ان يتركوا الرجل يصلح بالحق.
8-كاتب هذا المقالات ارثوذوكسي صميم ودرس اللاهوت منذ خمسة عشر عام ويقطن بالاقصر وهذا حتي لاتكال له التهم الجاهزة بالعلمانية وغير الأرثوذكسية ويمارس الأسرار المقدسة أسبوعيا.

شاهد أيضاً

د. يوسف زيدان متحدثا عن نفسه : أحلم برحيل هادئ يعبر بى إلى النهار

أبى من عائلة ثرية بسوهاج.. وأمي من الإسكندرية.. ولدت في سوهاج.. لكنى هجرتها للإسكندرية رضيعا …