الأحد , يونيو 14 2020
نشأت عدلى

دمــــــــــوع شمعة .

لــيـه يـــاشـــمــعــــة لما تنورى يبقى كلك دموع
زى القــــلــوب الـــطـيـبـة لما تنجرح وتــــــهون
العيون لما تفرح أوتحزن تمــلاهـا الدمـــــــــوع
والقــــلوب لـمـــا تنجرح تجـــــرح الــعـيـــــون
لما يســـافـــــــــرو الصحاب بدون رجـــــــــوع
لمـــــــــا نغيب عن الأحبه بقــد ر مــزعـــــــون
أو يجي طيفــــــه بخيالك وتحـس بالأمـــــــــــان
لما تسمـــــــع صوته زى أجمــل الألحــــــــــان
أو يجي فى حلــــــم ويخلى قلبــك فرحــــــــــان
ولو إنشغـل عــنــك تـفـضـل اللـــيـل سهـــــران
وتلعب بيك الأفــكار وتبقى قاعد حـيـــــــــــران
وآن سمعت انه مـتـضـايق أوحتى زعـــــــــلان
يهجـــــــرك النوم وتبـــقى الليل كله قـــلــقــــان
تتمنى تقدمـــــله قلـبـك عــــلى طــبق الــحنـــان
تـقــدم أحـــلى ورده لأرق وأحــــــــن إنـســـان
تلم الشوك بايديك وتبقى خطوتـــه فى أمــــــان
أنجرح عشانه . بس يــــــكـــون دايمــا فرحان
وآتعذب قــــــــــوى لو شفت على خــده دموع
أو خدْ على خـــــــاطره منى لحظـــة شجـــون
انكوى فى لحظــــــــــة زعله ليتنى ما أكــــون
أبص للشمعة ودمــــوعها نــازله بشــــــجــون
وافتكر قلب دمعته تـــكوى الخــــــــــد الحنون
ويطلع الكلام با أهة قـلب فى الحـزن مدفـــون
نورى ياشمعة بس من فضلك من غير دمــوع
بس إزاى! مش ممكن أنوّر إلا وسط الدمــوع

شاهد أيضاً

المجلس “الأدنى” للثقافة!

مختار محمود فى مصر ما يربو عن ثلاثين “مجلسًا أعلى”، لا أحد يعلم عنها شيئًا …