الأحد , يوليو 3 2022
اشرف دوس

أشرف دوس يكتب: من يحمى المواطن من نار فواتير الكهرباء؟

اشرف دوس
                                  أشرف دوس

 فى ظل الغلاء الفاحش الذى نعيشه والرواتب المتدنية والكساد التجارى تطل علينا وزارة الكهرباء بفواتير ما انزل الله بها من سلطان، لتزيد الطين بله وتزيد فى الجراح ومعاناة المواطن اليومية. لماذا هذا الارتفاع غير المبرر فى أسعار الكهرباء..هناك ناس معاشها 300 و400 جنيه وفاتورة الكهرباء بمبلغ المعاش وزيادة والواقع، أن المواطن يعانى من حزمة من المشكلات، الزحام والحاجة والأسعار، والعلاج والتعليم، والملبس والمأكل والمشرب ارتفاع فى الأسعار، زحام فى المرور، ندرة فى الدواء، تردى فى العلاج. لماذا يحدث هذا ولمصلحة من؟ وهل هذه هى مصر الحديثة التى ننشدها ( غلاء وطحن للفقراء وما أكثرهم (.. ارحموا من فى الأرض عسى أن يرحمكم من فى السماء يوم العرض علية. الحل التزام وزارة الكهرباء بأخذ قراءة العدادات شهريا وبصورة فعلية وتقدير الاستهلاك الفعلى للمواطنين حتى يلتزم المواطن بدفع الفاتورة المستحقة عليه، حيث إننا نعانى بتكرار الفاتورة لمدة شهور متتالية بدون أن يأتى المسئول عن أخذ القراءة فى حين عند التحصيل يتم تجميع الاستهلاك والمطالبة بقيمته مرة واحدة. الدول المتقدمة تراعى حقوق الإنسان، وتعلم جيدا أن الكهرباء والمياه والصرف الصحى حقوق أساسية لكل مواطن بصرف النظر عن تكلفة الخدمة وتقوم بدعمها بصورة واضحة، لأنه ببساطة من حق كل مواطن أن يعيش بصورة كريمة ومرضية، وفواتير الكهرباء فى مصر بقت من أسباب المشاكل عندنا يا سادة. لما مواطن عايش على الفول لأنه مش قادر يشترى غيره يتطلب منه يدفع مبلغ كبير لفاتورة كهرباء عن استهلاك شهر واحد، مطلوب منه يعمل إيه؟؟التفاصيل اليومية تبدو متعمدة لتدمير حياة المواطنين ولجعلها مزدحمة طوال الوقت !! هى مصر رايحة بينا على فين ؟؟

شاهد أيضاً

حمادة إمام يسأل : لماذا لا يتعلم الإخوان من تجاربهم مع السلطة ؟

حمادة إمام ما بين تنظيم 1965 وإعدام سيد قطب  وفض رابعة 2013 عدة محطات التقت فيها …