الأربعاء , يونيو 29 2022

أهدي هذه الخاطرة إلى حفيدتي ريتا

12002128_1015470091819884_1305235564973248329_n

بقلم الأديبة السورية نادية خلوف، 

جريدة الاهرام الكندى

التي يكتملُ قمرُها  هذا العام ، ويملأ عالمنا بالجمال.

هي نبض من الحياة، ووهج من  حبّ.

.. .

في ليلةٍ اكتملَ فيها القمرُ

أمرُّ من نافذة الزّمنِ أبحثُ عن الحبّ. أضيعُ فيالبراري ، أغفو قربَ ساقيةِ ماء .

يمرّ الحلم أمام عينيّ ،  ينامُ قربي ، يحاولُ أن يوقظُني، أبعدُه بكتفي عنّي.

أستيقظُ ، أمدّ يدي كي أمسكَ به، لا أراه. أعرفُ أنّني قد ضعتُ للتوّ.

 سوفَ أجدُني. أبحثُ الآن عنّي.

أتعثّر  بأشياءَ لا أعرفُها ، أعتقد ُأنّها هو –أعني الحلم –

أسمعُ غناءَ الرّعيانِ قادماً من فجٍّ عميقٍ.

أنتظرُهم  في منتصفِطريقٍ، يبتعدُ الصّوتُ. أركضُ ، وأركضُ، ومرّة أخرى أضيعُ.

أسندُ ظهري إلى شجرةِ صفصافٍ عتيقةٍلم تستيقظْ بعد.

كأنَّ الصّفصافَ يعرفُني. انتفضتْ أوراقُ الشّجرةِ من غفوتِها

. سمعتُ صوتَها العميقُ يرحِّبُ بي. أرسلتِ الشّجرةُ بلبلاً يشدو:

غداً يبدأ موسم البرد .

لن أرحل إلى بلاد دافئة.

أبقى معكِ هنا،

وعندما تركضين أحوّمُ فوقَك، أكونُ مظلّةً لكِ،

أردّدُ الأغاني كي لا تشعري بالبرد . . .

. . .

على امتداد العالم أراكِ. أهواكِ.

تسمعُني الرّيحُ صوتَالنّشيدِ .

يمتدُّ عمرٌ إثرَعمرٍ ،

تبدأ الحياة من جديد. . .

نغادرُ الأماكنَ، ننسى بعضّاً منها ،

نستيقظُ على زمنٍ جديد.

لا نخافُ الزّمن .هو نحنُ في كلّ حالاتِنا.

وقمرً مكتملُ البهاءِ هو زمني الجديد.

ليس للفرح ألوان .له لون واحد،

 قمرٌمنيرٌ  يطلُّ من لونِفرحي ، له  طعم جديد.

  . . .

 تفورُ ذكرى حبّ الحياة .

تتدّفقُ على دربِ النّور .

يحلّ فيضانٌ كبير،

 يكتملُ القمرُ في تلكَ اللّيلةِ.

تسبح أفلاكنا على الطوفان .

نحملُ  في مراكبنا أزواجاً من الحبِّ.

يرتفعُ الجمالُ ، يرقصُ على وقعِ غناءِ القمرِ.

تمتلئُ الأرضُ بالسّرورِ.

. . .

. . .     

 

 

 

 

شاهد أيضاً

رحيل مسيحية أقصرية وسط حزن شديد من قبل أبناء المدينة

انتقلت على رجاء القيامة السيدة ماجده مجلي عبد الملاك زوجة اسعد كامل طنيوس شركة مطاحن …