الخميس , يونيو 11 2020

بيان الاتحاد الأوروبي نهاية لشهر العسل مع «الإخوان»

الاهرام الجديد الكندي:أثارت تهنئة “الاتحاد الأوربي” للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بفوزه بمنصب رئيس الجمهورية، الشارع المصري، حيث احتوت التهنئة، المذيلة بتوقيع الممثلة العليا للسياسات الخارجية والأمنية في الاتحاد كاثرين آشتون، على ما قال خبراء مصريون لصحيفة “الوطن” السعودية، إنه تـدخـل سافر في شؤون مصر الداخلية، فيما اعتبر البعض الآخـر أن ذلك بمثـابـة انتهاء العـلاقـة وشهر العسل مع جماعة “الإخوان المسلمين”.

وحسب الصحيفة السعودية فما أثار الشارع المصري في البيـان، القول، “إن بناء ديمقراطيـة قوية ودائمة لن يكون ممكنًا، إلا مع إقامة مؤسسات ديمقراطية وشفافة ومسؤولة، تحمي كل المواطنين وحقوقهم الأساسية، وفي هذا الإطار، فإن الاتحاد يجدد التعبير عن “قلقه العميق” إزاء اعتقال أعضاء من المجتمع المدني والمعارضة، وكـذلك من الناشطين، ويأمل في تشجيع ذهنيـة الحوار تمهيدا للانتخابات التشريعية المقبلة، بهدف إفساح المجال أمام المعارضة التي نبذت العنف وتبنت المبادئ الديمقراطية بالتحرك بحرية، والاتحـاد الأوربي مستعد لتقـديـم دعمـه وخصـوصا لبدء الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية اللازمة”.

ومن هنا، أعرب عدد من الخبراء والمحللين السياسيين عن رفضهم لأي تدخل أوروبي في شؤون مصر الداخلية، مؤكدين أن البيان يمكن التعامل معه على أنه بمثابة فصل النهاية في علاقة الاتحاد بـ”الإخوان”، وهي العلاقة التي يمكن وصفها بـ”المنتهية”، مع انتهاء المشهد الأخير من الانتخابات الرئاسية، التي ستنتهي رسميًا غدا بأداء الرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية أمام أعضاء المحكمة الدستورية العليا الـ12.

وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون الأوربية، السفير حاتم سيف النصر، إن “بيان الاتحاد الأوروبي خلط بين تقييم العملية الانتخابية وبين قضايا سياسية، ويجب على الاتحاد الالتزام بالخطوط التوجيهية المرتبطة بتقييم عملية متابعة الانتخابات الرئاسية، وعدم التطرق إلى ما لا يخصه، فيما يتعلق بكيفية إدارة المصريين لشؤونهم في المرحلة المقبلة، وبالتالي فلا معنى لما تضمنه البيان من عبارات، كالإعراب عن قلقه بشأن حرية التجمع والتعبير عن الرأي، وعمليات اعتقال بعض أعضاء المجتمع المدني ونشطاء المعارضة، أو دعوته السلطات المصرية للسماح للصحفيين بالعمل بحرية، وضمان حرية التظاهر السلمي من خلال تعديل قانون التظاهر”.

وقال رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، نجيب جبرائيل، إن “البيان متناقض، لأنه حينما شكل الاتحاد الأوربي لجنة لمراقبة الانتخابات، جاء التقرير إيجابيا، لكن الانعكاسات في البيان الأخير تؤكد أن سياسته متقلبة، ويؤكد أن هناك تأثرًا بالاتحاد من قبل تنظيم الإخوان لم يتخلص من عقدته بعد، خاصة أن الاتحاد له مركز كبير في النمسا وفرنسا، لكن موافقة دول الاتحاد على تمثيلهم في احتفالية تنصيب الرئيس السيسي غدًا تبدد كل ضباب ولبس في سياسة الاتحاد، وأعتقد أن البيان هو بمثابة “العشاء الأخير” فيما يتعلق بمجاملة الاتحاد للإخوان، وبداية من الغد ستتغير مواقف الدول جميعا مثلما تغير الموقف الأمريكي”.

وقال المحلل السياسي يسري الغرباوي، إنه “لابد من النظر إلى بيان الاتحاد الأوربي بشكل إيجابي، لأنه بمثابة اعتراف وتحول جذري في موقف الاتحاد تجاه الإخوان، وذلك مع تأكيد رفضنا لما تناوله البيان بشأن الأوضاع الداخلية في مصر”.

وقال عضو لجنة الخمسين التي قامت بتعديل الدستور، والقيادي السابق بالإخوان المسلمين، كمال الهلباوي، إن “التنظيم الدولي للجماعة، لم يـكن يوما يأتمر بأوامر الجمـاعــة في مصر.

التنظيـم لـه فــروع على مستوى 80 دولة على مستوى العالم، ولكل دولة ظروفها وطبيعة المشكلات التي تمر بها، وطريقة تعامل اﻹخوان هناك مع هذه المشكلات، والتنظيم الدولي كان ينظر فقط إلى إخوان مصر باعتبارهم أصل وأساس الجماعة، ومصدر قوة لها، ولكن الآن أصبحت عبئًا عليهم بعد فشلهم في تجربة حكمهم لمصر، التي استمرت لمدة عام فقط”.

شاهد أيضاً

موقف الحكومة من المساجد بعد إعادة فتح كافة الأنشطة

كتبت / أمل فرج وسط تساؤلات من المصريين بشأن قرار فتح المساجد و دور العبادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *