الأربعاء , سبتمبر 28 2022

أسرار المرأة وسر النجاح

الانوثة ، الحنان ،الحب ،الرحمة ، السكن مرادفات جميعها لها معنى واحد وهو المرأة ،، اسم نتوقف عنده طويلا لكي نستنبط أسراره نغوص داخل أعماق هذا الاسم لنصل الى معناه الحقيقي فلانجد له نهاية إلا ان نقول في النهاية المرأة .
خلقها الله تعالى لتكون شريكة للرجل في الحياة وألأرض فلاتستقيم الحياة بدونها ولايكون هناك بشر بدونها ،، هي سند للرجل وللقوة وهي أيضا أنيس لاغتى عنه وهي نبع للحنان وألالفة وبدونها سيكون الرجل من أشرس مخلوقات الله بحكم الطبيعة ،،ذكرها الله في قرآنه وسميت سور قرآنية باسمها كسورة مريم وسورة المجادلة ،، وصى عليها سيد الخلق في خطبة الوداع وايضا وهو يودع الدنيا لملاقاة ربه جل شأنه .
فهل المرأة بكل اسرارها هي أيضا سر نجاح الرجل،، وسر وتقدم ألأمم ؟
هذا يتوقف على من تكون تلك المرأة ،، ومن يكون هذا الرجل ،، وأي مجتمع تعيش فيه .
المرأة التى تكون نصف المجتمع ،، المرأة المتعلمة الناضجة المثقفة ،، المرأة التي تشارك في الحياة وصنعها ،، تلمرأة التي تضفي جمالا وسحرا على من حولها ،، هذا نموزج للمرأة بل هو النموزج الذي يجب أن تكون عليه المرأة .
وهناك نموزج آخر للمرأة ،، المرأة التى مازالت تهان وتستعبد وليس العبودية بمفهومها القديم من رق واسواق الجواري ولكن العبودية هنا بسوء معاملاتها وتهميشها ومعاملتها كجارية تلبي احتياجات الرجل فقط ،، المرأة التي مازالت ومغلوبة على أمرها بين يدي رجل لايعرف قيمتها الحقيقية ،،المرأة التى مازالت تعبش في مجتمعات لاتعطي لها حقوقها الانسانية والشرعية والقانونية فمازال هناك من يتعامل مع المرأة على ان بها نقص ولا تستطيع أن تتولى أمور كبيرة في الحياة وهي مجتمعات متخلفة ولاتقرأ تاريخها كما ينبغي ولاترى من حولها .
فلابد من توفير مناخ ملائم لهذا المخلوق الجميل لكي يبدع وينشر علينا من اسرار تكوينه يجب على المجتمع تربيتها تربية صحيحة من تعليم وصحة وثقافة واعطائها دورها وحقها لكي تشارك في صنع المجتمع لانها بالفعل هي من تصنع المجتمع وتربي أجيال للمستقبل
هي نور هذا الكون هي إشعاع ينبثق من رحمها تعمير الكون .
وسر وجودها مع الرجل يحتاج منا مؤلفات لاحصر لها .
فالمرأة إذا أحبت بقلبها جعلت الرجل ملكا بين أساطير الرجال تسانده تدفعه تغطيه بجناحي الرحمة والعطف توفر له كل سبل النجاح من إهتمام ورعاية له ولأسرته تحمل عنه عبئا وترفع عنه متاعب قسوى هو نفسه لايستطيع تحملها تعطيه الوقت لكي ينتج ويثمر في عمله وبهذا تكون سر نجاحه
ولهذا أيها المتعال المتكبر
إجعل المرأة تحبك إن كنت تريد النجاح
احتضنها وأحنوا عليها تكون لك سكن ترتاح فيه
إجعل قلبها مليء بك تنثر عليك من عبيرها وسحرها
إجعلها مبتسمة دائما تشرق لك الدنيا بنور طلتها عليك
إجعلها ملكة على عرش حياتك تكون سلطان على الرجال
ترجم أسرار انوثتها لواقع تتعايش معه تجعلك تتفاخر برجولتك
تعلم منها كيف يكون الحب تكون معشوق لمن حولك
بقلم
حمدي الجزار
المحامي

شاهد أيضاً

ماذا لو كنت أنا قبطياً مسيحياً ؟

ماذا لو كنت أنا قبطيا مسيحيا في مصر المعاصرة؛ فهل كنت سأتحمل الحياة المغموسة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *